تطبيع الخليفيّين مع الصهاينة وصمة عار على جبينهم وشعب البحرين منهم براء

قال ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير البحريني إن "ما وصل إليه الخليفيّون الإرهابيّون من التطبيع مع المحتلّ الصهيونيّ، و ارتمائهم في أحضان الصهاينة" جاء لإرضاء أسيادهم والحفاظ على عرشهم المتهاوي وفق البيان.

وأكد الائتلاف إنّ التصريح الذي اعتبره بالغ الوقاحة، والذي لقي ترحيبًا حارًّا في لأوساط الاسرائيلية لهو وصمة عار على جبين النظام الذين يدّعون العروبة، وهو تأييد صريح لجرائم الصهاينة واستباحتهم دماء الفلسطينيّين بحسب البيان.
وتابع "إنّنا في ائتلاف شباب ثورة 14 فبرايرنُؤكد براءة شعب البحرين من هذا التصريح وغيره" وأضاف،  "نجدّد تأكيد رفض أيّ شكل من أشكال التطبيع".
وختم بيانه أن "شعب البحرين سيبقى وفيًا لقضيّتة المركزيّة القدس ، وسيستمرّ في ثورته المباركة التي انطلقت في فبراير 2011 حتى إنهاء الحكم الخليفيّ المتصهين الفاسد"./انتهى/

رمز الخبر 1883819

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 0 =