صالحي يشيد بوفاء موسكو بتعهداتها حيال إيران

أشاد رئیس منظمة الطاقة الذریة الايرانية علي أكبر صالحي، بدور الروس وقال في هذا الخصوص "لقد وفوا بكل وعودهم التي قطعوها مع ايران سواء في اطار قرارات الوكالة الدولية للطاقة الذرية والاتفاق النووي واتفاقية الامان النووي والبروتوكول الملحق".

وفي تصريح ادلى به لوكالة "إرنا" الیوم الاربعاء قال صالحي بأنّ مفاعل طهران النووي سیتم تطویره ليعمل 20 عاما اضافة الى عمره الافتراضي، موضحاً بأنّ هذا المفاعل یساعد علی انتاج النظائر المشعَّة بكمیة كبیرة وبأصناف متنوعة.

وأعلن مساعد رئیس الجمهوریة عن عدم رضاه بسبب تباطؤ الصینیین فی تطویر مفاعل «أراك» النووي، محذراً شركاء ایران في الإتفاق النووي إن لم یَفوا بعهودهم سوف لن یجدوا ایران مكتوفة الیدین، مؤكداً علی ما تتمتع به البلاد من خیارات لمواجهة أیة ظروف ومستجدات.

ولفت صالحي الی التزام ايران بتعهداتها إزاء الوكالة الدولیة للطاقة الذریة.

وعن الضغوط التی توجهها الولایات المتحدة علی الوكالة الدولیة للطاقة الذریة بشأن ایران وإمكانیة ان يترك ذلك التاثير علی الوكالة في تعاملها مع ایران صرّح صالحي بأنّ عمل ایران مع الوكالة یتم وفق الإتفاق العام وبناء علی البروتوكول الملحق بهذا الإتفاق ولكل نشاط في الإطار النووی تعریف وتبیین منصوص علیه في هذا الإتفاق والبروتوكول.

وقال: إنّ الكیان الصهیوني الغاصب والولایات المتحدة بدءا ضجة یسعيان من خلالها تسمیم الأجواء وإفتعال اضطراب لدی الرأي العام، موضحاً بأنّ المسؤولین یقومون بإدارة ما یتعلق بهذه الشؤون.

وأشار صالحي الى محاولة هذین النظامین لفتح ثغرة في الملف النووی خاصة ما یتعلق بالدراسات المزعومة المتعلقة بالجوانب العسكریة المحتملة (PMD) مشدداً علی أنّ ایران أغلقت هذا الملف بطریقة تمنع فتحه مرة ثانیة.

وعن أخذ الوكالة الدولیة للطاقة الذریة مزاعم الكیان الصهيوني وواشنطن مأخذ الجد وإضفاء طابع رسمي عليها قال صالحي: إنّ الوكالة تستلم التقاریر لكنها تدرسها خلال فترة طويلة فضلاً عن مطالبتها رافعي هذه التقاریر بعرض مستندات وأدلّة وبراهین توضِّح الحقیقة.

ونوّه صالحی الی أنّ تطویر وتزوید المفاعل النووی في أیّامنا هذه هو أمر اعتیادی ومعمول به في جمیع دول العالم ولاغرابة فیه، مشیراً في ذلك الی تطویر البلاد مفاعل اراك النووي كان قد اتفق مع الولایات المتحدة والصین فی تطویره.

وقال: إنّ بریطانیا تولّت المهمة بعد إنسحاب واشنطن من الإتفاق النووي، شاكراً للصین دورها الایجابي والتزامها بتعهداتها مع الطرف الایراني في هذا المشروع إلّا أنّه أشار الی تباطُؤ هذا البلد في إكمال المشروع.

وتطرّق صالحي الی الحدیث عن تنبیه الجهات التي كانت قد التزمت بالتعاون مع ايران في الشأن النووی، شاكراً في نفس الوقت روسیا على حسن تنفيذ تعهداتها.

ولفت الی بدء ایران مشروع محركات الدفع النووي وهو مشروع سلمي، منوهاً الی ابلاغ ایران الوكالة الدولیة للطاقة الذریة بذلك.

وقال: إننا نقوم حالیاً بالتنقيب عبر المسح الجوي عن مناجم الیورانیوم مما يؤدي أحیاناً الی اكتشاف مناجم الحدید والنحاس غنیة جداً ، معرباً عن إعتقاده بأنّ مزاعم الولایات المتحدة في الدفاع عن حقوق الإنسان ستكون معرّضة للتساؤل بین الرأي العام العالمي إذا أرادت فرض حظر علی الأدویة المشعة التي یستفید منها ما یقارب ملیون ایرانی.

وأعرب صالحي عن أمله بأنّ تقوم اوروبا في القریب العاجل بإجراءات تبیّن التزامها بتعهداتها، نظراً الی ایلائها إهتماماً بأمنها واعتبارها هذه الخطوة تصب في مصلحة أمنها بسبب الظروف السائدة على منطقة الشرق الاوسط.

المصدر: إرنا

رمز الخبر 1891846

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 9 =