الغرب سيتجاهل أدلة فبركة الهجوم الكيميائي المزعوم في دوما لهذا السبب

أكد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبنزيا أن الغرب يتعمد تجاهل الأدلة المتزايدة التي تثبت زيف ادعاءاته حول الهجوم الكيميائي المزعوم في مدينة دوما بسبب عدائه لسوريا.

وكان مراسل هيئة الإذاعة البريطانية BBC ريام دالاتي أكد في تغريدات نشرها أول أمس أن تحقيقات أجراها واستغرقت أشهراً حول المشاهد التي قيل أنها صورت في مستشفى مدينة دوما بالغوطة الشرقية يوم الهجوم الكيميائي المزعوم في السابع من نيسان الماضي أثبتت أنها "مجرد مسرحية".

ونقلت وكالة سبوتنيك الروسية للأنباء عن نيبنزيا قوله: "قلنا منذ فترة طويلة أن كل هذه الهجمات الكيميائية مفبركة وكل هذا يستخدم لتبرير الأعمال العسكرية غير الشرعية ضد الحكومة السورية وهذا دليل جديد يؤكد ما كنا نقوله" مضيفاً: "أعتقد أن زملاءنا الغربيين لن يهتموا بها وسيتجاهلونها بسبب أيديولوجيتهم المعادية لدمشق وكل ما لا يتماشى مع هذه الأيديولوجية سيتجاهلونه".

وأوضح دالاتي في تغريداته أن كل ما قيل حول هجوم باستخدام السارين في دوما كان مفبركاً" كي يكون لديه أكبر قدر ممكن من التأثير" وأنه توصل إلى هذا الاستنتاج استناداً إلى مقابلات مع نشطاء وعناصر مما يسمى "الخوذ البيضاء" وشهود عيان آخرين.

ولفت مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة إلى دور تنظيم "الخوذ البيضاء" الإرهابي بفبركة مسرحيات الكيميائي في سوريا في وقت كان الغرب يحميهم ويدعمهم تحت ذرائع "العمل الإنساني".

وأكدت وزارة الخارجية الروسية أمس أن ما كشفه مراسل BBC حول فبركة مشاهد الهجوم الكيميائي المزعوم فى مستشفى دوما بالغوطة الشرقية في نيسان الماضي يثبت تزوير "التحالف الغربي" للوقائع المتعلقة بتلك الحادثة.

وكانت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا شنت في الرابع عشر من نيسان الماضي عدوانا غادرا بالصواريخ على عدد من المواقع السورية في محيط دمشق وحمص./انتهى/

رمز الخبر 1892303

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 3 =