ظريف: دبلوماسية التخريب قد تدفع "ترامب" إلى صراع مع طهران

حذر وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف من أن مجموعة "بي" التي تضمُّ كلاً من بولتون وبن سلمان وبن زايد وبنيامين نتانياهو تنتقل الى دبلوماسيةِ التخريب والتي قد تدفع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى صراع مع طهران.

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف -في تغريدة على تويتر- إن "مزاعم أميركا ضد إيران دون دليل بشأن هجمات خليج عُمان تظهر أن فريق بي الذي يضم بولتون وابن زايد وبن سلمان ونتنياهو ينتقل للخطة البديلة وهي دبلوماسية التخريب".

ويشير ظريف في تغريدته إلى مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون، وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

واوضحَ ظريف  اَنه حذّر قبلَ عدةِ اشهر من السيناريو والمخططاتِ التي تخططُ لها ماتسمى مجموعةَ بي والتي تضمُّ كلاً من بولتون وبن سلمان وبن زايد وبنيامين نتانياهو، واضافَ ظريف اَنْ تسرعَ واشنطن لتقديمِ الادعاءاتِ ضد ايران دونَ اثباتِ الادلةِ الواقعية، يجعلُ من الواضحِ تماماً اَنَّ مجموعةَ بي تنتقلُ الى دبلوماسيةِ التخريب وقد يدفعون الرئيسَ الأمريكي دونالد ترامب إلى صراعٍ مع طهران.

و قال ظريف امس الخميس إن تزامن الهجومين على الناقلتين مع زيارة رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي إلى طهران "مثير للشبهات".

من جهتها، قالت البعثة الإيرانية في الأمم المتحدة إن "إيران ترفض بشكل قاطع الزعم الأميركي الذي لا أساس له بشأن الهجوم على ناقلتي نفط في خليج عُمان، وتدينه بأشد العبارات".

دوليا، دعا نائب وزير الخارجية الروسي إلى عدم تحميل إيران مسؤولية استهداف الناقلتين النفطيتين.

كما رفض وزير الصناعة الياباني التعليق على زعم أميركا تورط إيران في الهجمات، وقال إن اليابان ما زالت تتحرى الأمر.

رمز الخبر 1895467

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 14 =