لافروف: رفع مستوى تخصيب اليورانيوم لا يعني نقض معاهدة الـ "ان بي تي" واتفاق الضمانات

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف : ان تخصيب اليورانيوم من جانب ايران بنسبة تتراوح بين 3,67 و5 بالمائة لايعني انتهاك معاهدة الحدّ من انتشار الاسلحة النووية (ان بي تي) واتفاق الضمانات التابع للوكالة الدولية للطاقة الذرية والبروتوكول الاضافي.

وفي تصريح له اليوم الثلاثاء بنهاية اجتماع وزراء منظمة الامن والتعاون الاوروبي في اسلوفاكيا، قال لافروف : لقد اكدت روسيا حين تنظيم الاتفاق النووي،  على ضرورة الحوار فيما يخص القضايا الاقليمية.
وتابع : لا ينبغي تدمير ما تم الحصول عليه بصعوبة ويضطلع بدور كبير في ارساء نظام للحدّ من انتشار الاسلحة النووية، بل يجب الحفاظ على ذلك.
وفيما شدد على موقف روسيا الرافض لتصعيد الامور المحيطة بايران وايضا دعوة طهران الى ضبط النفس، اكد وزير الخارجية الروسي : نحن لا نستطيع تجاهل الواقع من ان ايران بدات في تخصيب اليورانيوم بنسبة تتراوح بين 3,67 و5 بالمائة واتوقع بانها سترفع هذه النسبة ايضا؛ لكن ذلك لا يشكل نقضا لمعاهدة الـ ان بي تي واتفاق الضمانات والبروتوكول الاضافي.
وتابع قائلا : ينبغي دراسة الامر انطلاقا من هذه الحقيقة.
وفي جانب اخر من تصريحاته، اشار لافروف الى اجتماع اللجنة المشتركة التابعة للاتفاق النووي في 28 حزيران / يونيو الماضي، حيث الاقتراح لعقد اجتماع آخر على مستوى الوزراء؛ قائلا : سنكون مستعدين لهذا الاجتماع لكن بعد ان توصلنا خلال الفترة ما قبل ذلك الى اتفاقات واضحة.
وفي الختام، شدد وزير الخارجية الروسي على جميع المشاركين في الاتفاق النووي بالعودة الى تعهداتهم؛ واصفا ذلك بانه السبيل الوحيد لاجتياز الظروف الراهنة.

رمز الخبر 1896169

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 0 =