روحاني: الشعب الايراني حافظ على عزته وتجاوز الظروف الصعبة رغم الضغوط الاقتصادية الكبيرة

أكد الرئيس الايراني حسن روحاني، اليوم الثلاثاء، أنه رغم الضغوط الاقتصادية الكبيرة والحظر الظالم فان الشعب الايراني حافظ على عزته وتجاوز الظروف الصعبة بمقاومته وانتصر ولم يسمح بصموده ومقاومته بان يحقق العدو اهدافه.

وخلال استقباله اليوم الثلاثاء جمعا من المعاقين والنخب ذات الاعاقة ومندوبي التنظيمات العاملة في هذا المجال لمناسبة اليوم العالمي للمعاقين، اشار الرئيس روحاني الى الحظر الاميركي غير المسبوق ضد الشعب الايراني بعد خروج اميركا من الاتفاق النووي وفرضها ضغوطا اقتصادية كبيرة وقال، ان الهدف من وراء هذه الضغوط الاقتصادية غير المسبوقة والتي تعد وفقا لقولهم اقصى الضغوط الاقتصادية هو اركاعنا حسب اوهامهم حتى نهاية العام (العام الايراني ينتهي في 21 اذار/مارس) وليست اميركا هي الدولة المجرمة والارهابية الوحيدة فقط بل ان دولا اخرى تصورت ايضا بان هذا الامر سيحدث في ايران.

واضاف، رغم الضغوط الاقتصادية الكبيرة والحظر الظالم فان الشعب الايراني حافظ على عزته وتجاوز الظروف الصعبة بمقاومته وانتصر ولم يسمح بصموده ومقاومته بان يحقق العدو اهدافه.

ولفت الرئيس الايراني الى ان مقاومة الشعب الايراني هي التي جعلت الاطراف الاخرى يسعون للتفاوض والحوار ويبعثون الرسائل الخاصة واضاف، ان الرسائل والطلبات التي يبعثونها للتفاوض بصورة خصوصية تناقض شعاراتهم التي يطلقونها بصورة عامة وان الاوروبيين الذن يلعبون دور الوساطة على علم بهذا الامر.

من جهة اخرى اكد رئيس الجمهورية ان جهودنا تنصب حاليا على الصمود مقابل ضغوط الاعداء ، وفي الوقت نفسه لم نتوقف عن مسيرة تنمية وتقدم البلاد وقمنا موخرا بافتتاح عدة خطوط للسكك الحديدية تربط خمس محافظات في البلاد اضافة الى افتتاح مشاريع كبيرة في البنى التحتية في مختلف المحافظات.

واوضح روحاني اننا لاننكر ان ضغوط الاعداء غير المسبوقة اثرت على حركة التنمية في البلاد لكنه اضاف : ان هذه الحركة لم تتوقف رغم كل المشاكل ونحن الان بصدد بناء مشاريع جديدة ومن بينها الخط الحديدي الرابط بين ميناء جابهار المهم بمدينة زاهدان جنوب شرق البلاد.

كما تطرق الرئيس روحاني الى يوم المعاقين العالمي مشيرا الى الخدمات الكبيرة التي تقدمها حكومة الجمهورية الاسلامية الى المعاقين ومن بينها اصدار قانون حمايتهم معتبرا ان خدمة هذه الشريحة من المواطنين واجب قانوني وانساني وديني./انتهى/

رمز الخبر 1899741

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 6 =