مادورو يطالب بتسليم 5 جنود فنزويليين فروا للبرازيل

أعلنت الحكومة البرازيلية، أن 5 جنود فنزويليين عثر عليهم، الخميس، في أراضيها سيطلبون اللجوء.

وطالب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، يوم السبت، البرازيل بإعادة الجنود الخمسة إلى فنزويلا، واصفا إياهم بأنهم "فارون" و"إرهابيون".

ووفقا لبرازيليا، فقد عثر على الجنود الخمسة خلال دورية روتينية، الخميس، مجردين من السلاح، في شمال ولاية رورايما البرازيلية المتاخمة لفنزويلا.

وحسب بيان برازيلي رسمي، فقد نقلوا إلى بوافيستا عاصمة هذه الولاية البرازيلية.

وتكفلت بالجنود الخمسة السبت وحدة برازيلية متخصصة وهم "سيباشرون الإجراءات لطلب اللجوء بالبرازيل"، حسب ما جاء في بيان مشترك لوزارتي الخارجية والدفاع البرازيليتين.

وقال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، إن "كراكاس تطلب من البرازيل إعادة الجنود الخمسة إلى فنزويلا"، واصفا إياهم بأنهم "فارون" و"إرهابيون".

وتتهم فنزويلا الجنود الخمسة بالمسؤولية عن هجوم في 22 ديسمبر/كانون الأول على وحدة عسكرية فنزويلية في ولاية بوليفار بجنوب فنزويلا.

وقُتل جندي في هذا الهجوم وتمت أيضا سرقة أسلحة، بحسب كراكاس.

وكان زعيم المعارضة في فنزويلا خوان غوايدو أكد، في تصريحات سابقة، أن الرئيس مادورو في وضع ضعيف للغاية، مضيفا أن "النظام سيسقط قريبا".

وأضاف غوايدو، الذي اعترفت به أكثر من 50 دولة رئيسا شرعيا للبلاد، في مقابلة مع صحيفة "إيه بي سي" الإسبانية نقلت وكالة بلومبرج متقطفات منها، أنه مستعد للحوار فقط حول شروط انتخابات الرئاسة.

وأكد أنه يحظى بعدد كاف من الأصوات بما يسمح بإعادة انتخابه رئيسا للجمعية الوطنية في 5 يناير/كانون الثاني.

وأشار إلى أنه في 2020 يتعين على المعارضة أن تتحد وتكثف الضغط الدولي، وتبقي على مظاهرات الشوارع.

رمز الخبر 1900561

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha