كيف رسم الاعلام التركي مشهد مصرع عدد من الجنود الاتراك في ادلب!

نشرت صحيفة جمهورييت التركية، بصفتها صحيفة معارضة لأردوغان عنوانا يحمل انتقادا كبيرا هذا الصباح، "بأي ثمن" أو "مقابل أي هدف" ، مرفقة بصور الجنود الذين لقوا حتفهم خلال غارة على الأراضي السورية وانتقدت باقي الصحف الوجود التركي في إدلب.

هذا وقد عنونت صحيفة يني شفق التابعة لحزب العدالة والتنمية، والتي تعتبر من الصحف المتشددة، عنوانا مثيرا للجدل ب"عاصفة الثأر"، حول إدلب، ورئيس تحريرها، إبراهيم كاراكول، والذي كان يرافق أردوغان في معظم رحلاته الخارجية، في مذكرة تحليلية. لم يشر الى السياسات الخاطئة لـتركيا في سوريا، وألقى باللوم على روسيا وايران بوصفهما المقصرين الرئيسيين في قتل القوات التركية!

وكانت أخبار القتلى الـ 33 في سوريا تركيا مروعة للغاية. حيث أنه كان الموضوع الرئيسي لخطبة يوم الجمعة في جميع أنحاء تركيا يوم أمس، فقد أبدى الناس تعاطفهم من خلال وضع لافتات في المتاجر والمنازل، والمشاركة في الجنازات العسكرية والتبرع بالدم.

كما ان عنوان الخنجر الروسي في قلب تركيا احتل عناوين العديد من وسائل الإعلام التي تعمل في مجال الفضاء الإلكتروني التركي/انتهى/

رمز الخبر 1902443

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 4 =