وزير الداخلية يدعو المواطنين الإيرانيين كافة للمكوث في المنازل لاحتواء أزمة كورونا

أوعز وزير الداخلية الإيراني، عبدالرضا رحماني فضلي، اليوم السبت، إلى كل المحافظين والمسؤولين المحليين باستخدام كل الطاقات المتاحة لمواجهة فيروس كورونا، مؤكدا "ضرورة بقاء المواطنين في المنازل وهذا يشكل افضل مساعدة للجهات المعنية".

وفي حديثه خلال مؤتمر عبر الدائرة المغلقة، مع المحافظين في انحاء البلاد، قال عبدالرضا رحماني فضلي: ان اتخاذ التدابير وتطبيقها والتحلي بالتحمل والصبر، يشكلان رمز نجاح المدراء في مواجهة هذه الظروف.
ورأى رحماني فضلي ان اهم عامل للتسريع في رفع مستوى ادارة الظروف الموجودة في البلاد، يتمثل في استمرار وتقوية دور عامة المواطنين، وان افضل مساعدة يبذلها المواطنون في هذه الظروف، هو المراعاة التامة للنصائح الصحية وتجنب المرور غير الضروري في الطرق وخارج المنازل.
وأكد وزير الداخلية ضرورة ان يقدم المحافظون الدعم الاقصى لعملية تعزيز الجاهزية على صعيد الخدمات الصحية والطبية، وقال: لابد ان نستفيد من كل الطاقات في المحافظات مع مراعاة سياسات اللجنة الوطنية واستراتيجياتها، داعيا الى الاستفادة القصوى من طاقات القطاع الخاص في هذا المجال.
كما دعا وزير الداخلية، مؤسسة الاذاعة والتلفزيون ان تبذل مساعيها من اجل تهدئة المجتمع من خلال التوعية اللازمة والصحيحة، وان تعمل على تهيئة اجواء نشيطة خاصة على اعتاب بداية السنة الايرانية الجديدة.

رمز الخبر 1902639

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 1 =