شمخاني: عملية اغتيال الشهيدين "سليماني" و"ابو مهدي المهندس"خطأ استراتيجي لترامب

وصف امين المجلس الاعلى للامن القومي في الجمهورية الاسلامية الايرانية، علي شمخاني، عملية الاغتيال الجبانة لقادة جبهة المقاومة الشهيدين، الحاج قاسم سليماني وابو مهدي المهندس بأنه خطأ استراتيجي لترامب والفريق الشرير الحاكم في البيت الابيض.

ولدى لقائه مع رئيس جهاز الاستخبارات العراقي، مصطفى كاظمي، في بغداد، أشار علي شمخاني الى تطورات الاشهر على الساحة العراقية، وقال: نظرا للظروف السياسية والامنية في العراق، فإن دور الاجهزة الاستخباراتية والامنية هام ومعقد للغاية لإدارة الظروف الجديدة.

ولفت شمخاني الى تأثير التطورات السياسية والامنية في العراق على استقرار المنطقة وأمنها، وأعلن استعداد ايران لنقل تجاربها الاستخباراتية والامنية الى الاجهزة العراقية المعنية، وقال: ان تشكيل حكومة قوية وفاعلة منبثقة من اصوات الشعب وارادته، هو مطلب دائم للجمهورية الاسلامية الايرانية.

ووصف ممثل قائد الثورة في المجلس الاعلى للامن القومي عملية الاغتيال الجبانة لقادة جبهة المقاومة الشهيدين؛ الحاج قاسم سليماني وابو مهدي المهندس بأنه خطأ استراتيجي لترامب والفريق الشرير الحاكم في البيت الابيض، وقال: ان هذه الخطوة الإجرامية، أطلقت العد العكسي لخروج اميركا من المنطقة بدءا من فرج الجمعة 3 كانون الثاني/يناير.

ونوه شمخاني الى ان انطلاق تظاهرات مليونية وتاريخية احتجاجا على الاحتلال الاميركي ودعما لاستقلالية العراق وسيادته الوطنية، بأنه مؤشر على ريادة الشعب العراقي في مسار طرد اميركا من المنطقة.

وشرح امين المجلس الاعلى للامن القومي الطاقات والفرص الواسعة للتعاون بين ايران والعراق ففي مختلف الجوانب الاقتصادية السياسية والامنية والثقافية، معتبرا استمرار المشاورات بين كبار مسؤولي البلدين بأنه امر مؤثر وهام في تكامل الادوار الاقليمية ومواجهة مخططات الاعداء لتقسيم الدول الاسلامية وإضعافها.

رمز الخبر 1902653

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 9 =