الرئيس روحاني: العقوبات الأميركية القاسية تنتهك القوانين الإنسانية والدولية

أكد رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية، أن على دول العالم أن تدين الإجراءات الأميركية المعادية للإنسانية وأن تدعو الأميركان للعودة إلى قوانين الأمم المتحدة والمبادئ الإنسانية، مشيرا الى تشديد الحظر الأميركي على إيران في ظروف انتشار كورونا.

وفي إتصال هاتفي مع نظيره التونسي، قدم حسن روحاني التهنئة الى قيس سعيد لانتخابه رئيسا لتونس، كما هنأه باليوم الوطني لبلاده، معربا عن أمله بأن تشهد العلاقات والتعاون بين البلدين في المرحلة الجديدة المزيد من التطوير وزيادة التواصل والتشاور بين الجانبين في مختلف القضايا الإقليمية والدولية.

واعتبر حسن روحاني تشكيل الحكومة الجديدة في تونس بأنها فرصة جديدة لابد من اغتنامها لتطوير العلاقات والتعاون بين البلدين، مؤكدا ضرورة بذل الجهود في إطار تنمية العلاقات الثنائية الشاملة وتعزيزها.

وأضاف روحاني: إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية لا ترى أية قيود في تنمية العلاقات والتعاون مع الجمهورية التونسية، داعيا إلى الإستفادة جيدا من الطاقات والقدرات لدى البلدين في هذا الإطار.

وأشار الرئيس الإيراني الى أن انتشار فايروس كورونا تحول إلى موضوع عالمي الآن، وعلى جميع الدول والشعوب ان تقف جنبا إلى جنب لمكافحته، لافتا إلى أن صيانة أرواح البشر اليوم ومواجهة هذا المرض بحاجة إلى إجراءات وتعاون مشترك جماعي في العالم.

وبيّن رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية أن الأدارة الأميركية شددت حظرها الجائر على الشعب الإيراني في هذه الظروف الصعبة من انتشار هذا المرض، وقال: ان الحيلولة دون إرسال الدواء والمساعدات الإنسانية وتقييد العلاقات المصرفية لإيران لتوفير احتياجات الشعب، تتعارض مع المبادئ الإنسانية ومواثيق منظمة الأمم المتحدة.

وأشار روحاني الى أن على دول العالم أن تدين هذه الإجراءات الأميركية المعادية للإنسانية، وأن تدعو الأميركان للعودة إلى قوانين منظمة الأمم المتحدة والمبادئ الإنسانية، مضيفا: إن تونس باعتبارها عضوا غير دائم في مجلس الأمن، يتعين عليها التحرك في إطار وقفة المجتمع العالمي ضد الحظر الجائر والمعادي للإنسانية.

كما أكد الرئيس الايراني أهمية تنمية العلاقات والتعاون الإقليمي والدولي بين إيران وتونس وجهود البلدين في إطار تحقيق السلام والأمن للمنطقة والدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني المضطهد.

وفي هذه المحادثات الهاتفية، أعرب رئيس الجمهورية التونسية عن تقديره لمواقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية المقتدرة إزاء القضايا الإقليمية والدولية والعالم الإسلامي، وقال: ان التنمية الشاملة للعلاقات والتعاون مع إيران وتعزيز العلاقات التاريخية والراسخة الثنائية تحظى بالأهمية بالنسبة لتونس.

وانتقد قيس سعيد الحظر الأميركي غير الإنساني المفروض على الشعب الإيراني، وقال: نعتقد إذ تواجه كل الدول اليوم انتشار فايروس كورونا، أن على منظمة الأمم المتحدة أن تكون لجميع الشعوب، ومن المؤكد أن إيران وتونس تفقان جنبا إلى جنب في مكافحة مختلف التحديات العالمية ومواجهتها، بما فيها مرض كورونا.

رمز الخبر 1902996

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 1 =