الاعلان عن بدء صناعة فيلم "ليبار" بدعم من مؤسسة الفارابي وإخراج "حسين ريغي"

ستبدأ مرحلة تصوير فيلم "ليبار" أول أعمال المخرج الايراني "حسين ريغي" كأول فيلم في مقاطعة سيستان وبلوشستان ومن إخراج محلي، بعد اقتراب نهاية مرحلة ماقبل الانتاج.

في هذا الصدد قال «حسين ريغي» في خصوص هذا العمل السينمائي الجديد: بعد الاجتماعات المشتركة التي عقدت بحضور كبار مديري محافظة سيستان وبلوشستان في مؤسسة الفارابي للسينما لإنتاج أفلام سينمائية مع النهج الصحيح لهذه المنطقة. تم تقديم الطرح الأولي لسيناريو فيلم «ليبار» إلى المؤسسة، وبعد مراجعة الفكرة الأصلية والموافقة عليها، تم تشكيل فريق كتابة السيناريو بالتعاون مع فريق تصميم السيناريو الإبداعي في مؤسسة الفارابي للسينما وبعد قضاء عشرة أيام في منطقة سيستان وبلوشستان سيما منطقة تشابهار تم التوصل الى السيناريو الأولي للفيلم، بعد ذلك تمت الموافقة على نسخة تكميلية، وأعلنت مؤسسة الفارابي للسينما استعدادها للمشاركة في صناعة هذا الفيلم السينمائي.

وبشأن قصة فيلم «ليبار» قال ريغي: الفيلم عبارة عن عمل ميلودراما اجتماعية ذات إيحاءات رومانسية، والخط الرئيسي للفيلم هو حوالي خمسة يافعين توجههم قضايا معينة. في الوقت نفسه، حاولنا تقديم وجهة نظر مختلفة لمقاطعة سيستان وبلوشستان وشعبها، سواء في عملية كتابة السيناريو أو في عملية صنعه.

وأضاف مخرج الفيلم: حتى الآن، لم يتم إنتاج أي فيلم يحاكي الوجه الرئيسي لبيئة وعادات منطقة سيستان وبلوشستان الايرانية أو يسلّط الضوء على التاريخ والجغرافيا والخصائص الاجتماعية لهذه المقاطعة. والسينما الإيرانية، لسوء الحظ، تعاملت فقط مع النقاط السلبية، التي قد تشمل خمسة بالمائة من المحافظة، وقد أهملت 95 بالمائة من المحتوى الإيجابي والقدرات الثقافية للمنطقة. جزء من هذا يرجع إلى نقص الدراية بالمنطقة، وجزء آخر إلى نقص البحث، مما جعل الوجه الحقيقي للمقاطعة (سيستان وبلوشستان) غير مرئي.

وتطرق المخرج «حسين ريغي» الذي ينتمي لمنطقة سيستان وبلوشستان الى موضوع الاعتماد على الفنانيين المحليين من أهل المنطقة، وقال: من واجبي بصفتي المخرج الأول في سيستان وبلوشستان أن أشاهد الأفلام، ويجب أن أصنع فيلماً يمكن مشاهدته محليًا وعالميًا. لذلك ، نحاول استخدام قوة ووجود ممثلين بارزين في السينما الإيرانية في "ليبار". إضافة الى ذلك، مع التجربة التي مررت بها من ضمن العمل مع الممثلين المحليين في الأفلام القصيرة والتلفزيونية، سأستخدم بالتأكيد الممثلين المبدعين في المقاطعة ولكن لم تسنح لهم الفرصة ليصبحوا معروفين، بالإضافة إلى استخدام العوامل المهنية والتقنية وراء الكاميرا، سيكون هناك أحد العوامل الفنية والفنيين في مقاطعة سيستان وبلوشستان لينقل هذه التجربة الى فنانيي المقاطعة.

جدير بالذكر أن فيلم «ليبار» السينمائي للمنتج «سبهر سيفي» ومنظمة «ايران نوين» وبدعم ومشاركة مؤسسة الفارابي السينمائية.

رمز الخبر 1903383

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 9 =