الحكومة الإيرانية: الجمهورية الإسلامية مستعدة للردّ على أي قرصنة أميركية

حذّر المتحدث باسم الحكومة الايرانية علي ربيعي، الاثنين، الولايات المتحدة من نشر قواتها البحرية في منطقة البحر الكاريبي لتعطيل وصول شحنات الوقود الإيراني إلى فنزويلا، وقال"إن طهران تنظر في جميع الخيارات ومستعدة للردّ على أي قرصنة أميركية".

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن المتحدث باسم الحكومة الايرانية علي ربيعي أشار في مؤتمر صحفي اليوم الاثنين، إلى الاجراءات الأمريكية المحتملة لمنع مرور السفن الايرانية الحاملة للبنزين الى فنزويلا، وقال ربيعي أن أي بلد غير ملزم بتطبيق الحظر الاحادي الامريكي ، كما أن إيران ستلتزم بتنفيذ التبادلات العادية مع فنزويلا.

وتطرق ربيعي في هذا المجال الى رسالة ظريف الى الامين العام للأمم المتحدة وتحذيرات وزارة الخارجية وتأكيدها على اتخاذ الخطوات المناسبة للرد على التهديدات والاجراءات الامريكية.

واوضح ان ارسال البنزين الى فنزويلا جاء بطلب من الحكومة الفنزويلية في اطار التبادل التجاري المعهود في القوانين الدولية .

واكد ان المنتظر من المجتمع الدولي اتخاذ الموقف المناسب من الاجراءات الامريكية التي تهدد الملاحة في الممرات المائية الدولية والتي تتعارض بشكل صارخ مع القوانين والمقررات الدولية.

حول الانباء الواردة بشان المقبرة المقدسة لليهود في همدان غرب ايران قال ربيعي، ان البناء لم يتضرر اثر الحادث (حادث حريق) الذي نعتبره مشبوها ويريدون من خلاله الايحاء بان مواطنينا اليهود يعيشون في ايران حياة خطيرة وصعبة في حين انهم يتعايشون بسلام الى جانب سائر المواطنين على مدى قرون طويلة.   

واضاف، في الوقت الذي يسعى فيه كيان الاحتلال الصهيوني لضم اراض واسعة (من الضفة الغربية)، يقوم باثارة الضجيج حول ادنى حدث يقع في ايران والايحاء بان اليهود الايرانيين يتعرضون للاعتداء والاذى، في حين ان المقبرة (التاريخية التابعة لليهود) في همدان لم يلحق بها اي ضرر، وهو في الواقع حادث مشبوه يجري ملاحقة مرتكبيه.     

واضاف، ان اليهود يتعايشون مع سائر المواطنين الايرانيين بسلام مترافق مع الاحترام على مدى قرون طويلة ونحن لن نسمح للبعض باستغلال هذه القضية لاثارة التفرقة وان يسمحوا لكيان ظالم قاتل للاطفال باستغلاله ضد الشعب الايراني.

واكد ربيعي قائلا، ان اليهود الايرانيين يتعايشون بسلام مع سائر المواطنين ولهم حقوق المواطنة وهم معارضون لاجراءات وممارسات كيان الاحتلال.

واضاف، ان ايران وعلى النقيض مما يصوره البعض ليس مجتمعا مناهضا لليهود وان بلادنا تعد ضمن الدول الاكثر امنا للاقليات الدينية ومنها اليهود، وان ما نتصدى له هو الممارسات المتغطرسة والتعسفية وقتل الاطفال والاحتلال من جانب تيار الصهيونية الحاكم في ارض فلسطين. /انتهى/

رمز الخبر 1904227

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 13 =