روحاني:  اي تهديد أمريكي لسفننا في بحر كاريبي سيواجه بالمثل

أكد الرئيس الايراني حسن روحاني في اتصال هاتفي مع أمير قطر أنه في حال إن تعرضت السفن الايرانية في بحر كاريبي او اي بقعة أخرى في العالم الى تهديد أمريكي سوف نرد بالمثل.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن الرئيس الايراني حسن روحاني تحدث هاتفيا اليوم السبت مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، حيث أكد على ضرورة تعزيز العلاقات في كافة المجالات سيما الاقتصادية والتجارية، قائلا: رغم ما سببتها جائحة كورونا من ظروف، يجب أن يتم استئناف العلاقات الاقتصادية بين البلدين ضمن الاطر والبروتوكولات الصحية.

وأعرب روحاني عن أمله بأن تتمكن اللجنة الاقتصادية المشتركة بين البلدين من رفع العراقيل والتسريع في المعاملات بين طهران والدوحة، وأن يتم اعادة تفعيل عملية تصدير البضائع عبر موانئ البلدين شيئ فشيئ وأن تُستأنف الرحلات الجوية.

واعلن روحاني عن استعداد ايران لمساعدة قطر  في إستضافتها لألعاب كأس العالم 2022 ، قائلا: ايران جاهزة لأن تشارك في مجال البنى التحتية وتوفير المتطلبات لهذا الحدث.

واشار روحاني الى أهمية أمن المنطقة لدى ايران قائلا: ان التحركات الامريكية في بعض بقاع العالم أدت الى فرض ظروف غير مواتية وايران سوف لن تشرع في اي صراع واشتباك.

وفي اشارة الى بعض التحركات الامريكية في بحر كاريبي قال روحاني: لو واجهت ناقلات النفط الايرانية اية مشاكل من قبل امريكا في بحر كاريبي او اي مكان آخر في العالم سوف نواجهها بمثل الطريقة.

وشدد الرئيس الايراني أن الجمهورية الاسلامية لن تشرع بأي اشتباك، مضيفا: نحن نبقى متمسكين في الدفاع عن سيادة الاراضي والمصالح الوطنية ونأمل ألا ترتكب الولايات المتحدة اي خطأ.

وتابع روحاني: أن الظروف السائدة في العالم في ظل جائحة كورونا تتطلب المزيد من التعاون المشترك، بينما الولايات المتحدة تستمر في أخذ قرارات غير صائبة وأساليبها اللا انسانية.

وجدد روحاني تأكيده على ان امن المنطقة سيما الامن البحري لا يتوفر الا عبر بلدان المنطقة، قائلا: طالما اعلنت ايران عن استعدادها للتعاون مع دول الجيران في هذا المجال وجاهزون للمزيد من التعاون.

وهنأ روحاني بشكل مسبق بحلول عيد فطر المبارك، آملاً بمزيد من التعاون المشترك بين البلدين ايران وقطر.

ومن جانبه هنأ امير قطر ايران حكومة وشعبا بمناسبة عيد الفطر وأكد على تطوير العلاقات بين البلدين في كافة المجالات، قائلا: فيما يتعلق بالعلاقات الاقتصادية فإنني اكنّ اهتماما خاصا بهذا الموضوع وذلك يشكل من أولويات جدول اعمال الحكومة القطرية.

وأبدى الشيخ تميم بن حمد آل ثاني عن أمله بأن يؤدي إجتماع اللجنة الاقتصادية المشتركة بين طهران والدوحة الى تطوير وتعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين.

وشدد الشيخ تميم على الموقف القطري الحاسم في اعتبار أن أمن المنطقة لا يتوفر الا عبر تعاون كافة بلدان المنطقة، مشددا أنه على جميع هذه الدول أن تتعاون من أجل توفير أمن المعابر المائية الاقليمية.

وقال: نحن نعارض حصول أية اشتباكات مهما كانت ولا نألو جهدا لإنهاء الصراعات./انتهى/.

رمز الخبر 1904388

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 8 =