بعد سنوات من تجاهل حقوق الشعب السوري.. الدول العربية تستأنف علاقاتها مع دمشق وعمان علی راسها

بعد سنوات من تجاهل معاناة واضطهاد الشعب السوري، بدأت بعض الدول العربية باستئناف علاقاتها مع دمشق واحدة تلو الأخرى، فقد أرسلت سلطنة عمان سفيرا لها إلى سوريا، لتصبح أول دولة عربية تفعل ذلك بعد أن خفضت تلك الدول أو أغلقت بعثاتها في دمشق عام 2012.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، نقلا عن "سبوتنيك" أن عُمان واحدة من الدول العربية القليلة التي حافظت على علاقات دبلوماسية مع الحكومة السوریة بعد 2011، على الرغم من ضغوط الولايات المتحدة و دول التحالف السعودي.

وقالت وكالة الأنباء العمانية إن وزير الخارجية السوري تسلم أمس الأحد أوراق اعتماد السفير العماني تركي بن ​​محمود البوسعيدي المعين في المنصب بمرسوم سلطاني في مارس/آذار.

وأبقت عمان سفارتها مفتوحة، وكذلك البحرين. وتعهد السلطان هيثم بن طارق عند توليه السلطة في يناير كانون الثاني بمواصلة إقامة علاقات ودية مع جميع الدول.

وأعادت الإمارات فتح بعثتها في دمشق في أواخر عام 2018، ولديها قائم بالأعمال هناك.

وقالت الكويت إنها ستعيد فتح بعثتها في دمشق إذا جرى الاتفاق على ذلك في جامعة الدول العربية التي علقت عضوية سوريا في 2011.

/انتهى/

رمز الخبر 1908249

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 9 =