الطريق الذي يفتحه الشهداء لن يتوقف أبداً  / ستكون ردة فعلنا على اغتيال عالمنا النووي حاسمة وقاسية

اكد القائد العام للحرس الثوري اللواء حسين سلامي العزم على مواصلة طريق الشهيد فخري زاده، وقال انه على الاعداء ان ينتظروا الرد الحاسم للجمهورية الاسلامية الايرانية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن القائد العام للحرس الثوري اللواء حسين سلامي اكد العزم على مواصلة طريق الشهيد فخري زاده، وقال انه على الاعداء ان يترقبوا ردود الجمهورية الاسلامية الايرانية حسب الكيفية والوضعية التي نحددها نحن.

وقال القائد العام للحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي، على هامش مراسم إحياء ذكرى الشهيد محسن فخري زاده التي أقيمت في مقر القائد العام للحرس الثوري الإيراني اليوم الثلاثاء، " على أعداء الجمهورية الاسلامية الايرانية أن يعلموا أن الاستشهاد منارة لنا، واننا سنواصل طريق هذا الشهيد العزيز والطريق الذي يفتحه الشهداء لن يتوقف أبداً ".

وقال اللواء سلامي، إن الاغتيالات والأفعال العمياء للأعداء والجرائم التي ترتكب بحق ابطالنا وعلمائنا لن تحقق أي شيء سوى زيادة تسارع ثورتنا الإسلامية، العدو لا يملك القوة لفهم هذه الحقيقة، إنهم يعتقدون أن رجالنا العظماء ليس لديهم سوى هوية جسدية، لذا فهم يسعون إلى القضاء عليهم، لكن شهادتهم تقوي إرادتنا لتحقيق الأهداف السامية للجمهورية الاسلامية الايرانية.

وأكد اللواء سلامي، " نطمئن الشعب الإيراني العزيزة على أنه ستكون ردة فعلنا على اغتيال عالمنا النووي حاسمة وقاسية".

/انتهى/

رمز الخبر 1910029

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 2 =