تقرير: أميركا تتهرب من دعوى قضائية باستخدامها للاسلحة المشعة في العراق

أفاد تقرير لموقع برناسا لاتينيا ، الاحد، بأن الولايات المتحدة تصم آذانها تجاه دعوى قضائية رفعها العراق ضد استخدام ذخيرة اليورانيوم المنضب في إطار غزو واحتلال الدولة العربية عام 2003.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه ذكر التقرير أن ” الحكومة العراقية تقدمت بشكوى بهذا الخصوص الى محكمة في السويد ، لكن لايزال الاجراء القانوني مسكوتا عنه لدى الرأي العالمي والدولي .

واضاف أن ” الدعوى القانونية رفعها المستشار القانوني للبرلمان العراقي هاتف الركابي وطالبت بغداد من خلالها بتعويضات عن قصف الولايات المتحدة لمنشآت نووية سابقة في البلاد “.

وقال الركابي أن ” البنتاغون استخدم قنابل وصواريخ تحتوي على اليورانيوم المنضب مرتين، مرة في التسعينيات ومرة في العقد الأول من القرن الحالي، ولدينا فريق قانوني يعمل على استصدار قرار أممي يجبر واشنطن على تعويض  الأضرار التي لحقت الدولة العربية “.

واوضح التقرير أن ” الهجمات على المنشآت النووية التابعة للحكومة العراقية السابقة والتي شملت أيضًا غارة جوية إسرائيلية في عام 1981 ادت إلى تلوث آلاف العائلات إلى مستويات مميتة حيث حدثت الوفيات من خلال أنواع مختلفة من السرطان أو السكتة الدماغية أو العيوب الخلقية ، وفي عام 2004 ، فرض الجيش الأمريكي حصارًا على مدينة الفلوجة وقصفها بكميات كبيرة من ذخيرة اليورانيوم المنضب”.

يشار الى أن ” الإحصاءات الرسمية تظهر أن معدل الإصابة بالسرطان في العراق ارتفع من 40 حالة لكل 100 ألف شخص قبل عام 1991 إلى 1600 حالة في عام 2005. /انتهى/

رمز الخبر 1910867

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 14 =