قصة الواجب المنزلي لنجل قائد الثورة الإسلامية على ورق ظرف الفاكهة

كنت اليوم في مدرسة علوي الابتدائية عند الأستاذ سادات أعلايي العزيز، فسألته عن الورقة القديمة ذات القصّة اللافتة!

وكالة مهر للأنباء: هذه الصورة التي ترونها هي صورة أحد فروض الرسم (الهندسي) للسيد ميثم الخامنئي.

يطلب الأستاذ أعلايي خلال الفترة التي كان فيها السيد ميثم الحسيني الخامنئي تلميذًا لديه ويبدو أنّها كانت أيام حرب أيضاً يطلب من التلاميذ أن يشتروا كرتونة ويرسموا عليها هذه الرسمة التي ترونها في الصورة ويجلبوها معهم إلى المدرسة.

حسناً، كانت أيام حرب وكان هناك نقص في الأدوات والكرتون ولم يكن ميسّرًا العثور عليها بسهولة، لذلك يبدو أنّ السيد الخامنئي (الذي كان رئيساً للجمهورية حينها) فتح كيسًا ورقيًّا كانت تتمّ الاستفادة منه حينها بدل أكياس النايلون من أجل شراء الفواكه وسائر البضائع وأعطاه لابنه ميثم لكي يرسم عليه وكتب للأستاذ هذه العبارة: "جناب الأستاذ الموقّر! لم نملك الكرتون، فطلبت من ميثم وسائر الأطفال أن يستفيدوا من هذه الأوراق التي ينبغي أن يتمّ رميها في القمامة. أرجو أن لا تؤاخذوه بل أطلب أن تشجّعوه أيضاً. التوقيع"./انتهى/

رمز الخبر 1912314

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 13 =