المصري: يجب على إيران والصين زيادة تعاونهما في التطورات الاقتصادية

صرح نائب رئيس المجلس الشورى الاسلامي بان إيران والصين بصفتهما عضوين نشطين في منظمة شنغهاي للتعاون، يجب أن يزيدا تعاونهما من أجل التطورات الاقتصادية والتجارية الجديدة في مختلف القطاعات التجارية والصناعية والثقافية والطاقة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال نائب رئيس المجلس الشورى الاسلامي عبد الرضا المصري، صباح اليوم في الجلسة الافتتاحية لمنتدى الاقتصادي الأوراسي 2021، في إشارة إلى الموقع الجيوستراتيجي للجمهورية الإسلامية في غرب آسيا للتبادلات التجارية بين الشرق والغرب والشمال والجنوب، ان إيران مركز اقتصادي استراتيجي ذات طرق آمنة وقصيرة للتجارة و يعتبر محل لعبور البضائع في الممرات الشمالية والجنوبية والشرقية والغربية وطريق للاتصالات السريعية للدول الواقعة في هذه المناطق الجغرافية للتواصل مع دول اطراف بحر قزوين وآسيا الوسطى والبحر الأسود والدول الأوروبية وايضا الدول المطلة على جنوب الخليج الفارسي وما وراءه.

وأضاف مصري ان إيران مستعدة لمواصلة دورها المحوري في عملية التنمية للمنطقة الاقتصادية الاوراسية.

كما أشار نائب رئيس مجلس الشورى الإسلامي إلى العلاقات الاستراتيجية بين إيران والصين كدولتين رئيسيتين في مجال الحضارة في قارة آسيا القديمة، بما في ذلك اتفاقية شاملة مدتها 25 عامًا بين البلدين وأكثر من ثلاثة عقود. وقال إنه "بصفتهما عضوين فاعلين في منظمة شنغهاي للتعاون، يتعين على الجمهورية الإسلامية الايرانية والصين زيادة تعاونهما من أجل التطورات الاقتصادية والتجارية الجديدة في مختلف القطاعات التجارية والصناعية والثقافية والطاقة".

ان المنتدى الاقتصادي الأوراسي منظمة مهمة لمنطقتي أوروبا وآسيا، وقد تأسست عام 2005 بهدف تسهيل الحوار والتواصل والتعاون الهادف بين دول هذه المناطق.

وسيعقد مؤتمر 2021 للمنتدى الاقتصادي الاوراسي في مدينة شي ان الصينية تقريبًا لمدة يومين تحت عنوان "اغتنام فرص جديدة للتعاون وبدء حركة جديدة على طريق التنمية".

/انتهى/

رمز الخبر 1919000

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 13 =