صفري: السياسة المبدئية للرئيس الإيراني هي تطوير العلاقات مع دول الجوار

قال مساعد وزير الخارجية للدبلوماسية الاقتصادية إن السياسة المبدئية لرئيس الجمهورية الإسلامية الايرانية هي إعطاء الأولوية لتطوير العلاقات مع الدول المجاورة ودول المنطقة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه التقى مساعد وزير الخارجية للدبلوماسية الاقتصادية، مهدي صفري، الذي كان متوجها إلى عشق أباد لحضور القمة التمهيدية لمنظمة التعاون الاقتصادي، بوزير خارجية تركمانستان رشيد ميريدوف.

وتم في هذا الاجتماع مناقشة اهم القضايا للتعاون بين البلدين في مجالات الطاقة والغاز والكهرباء والنقل والعبور وتصدير الخدمات الفنية والهندسية والصحیة.

وقال صفري إن السياسة المبدئية لرئيس الجمهورية الإسلامية الايرانية هي إعطاء الأولوية لتطوير العلاقات مع دول الجوار ودول المنطقة. 

و من جانبه صرح وزير خارجية تركمانستان خلال الاجتماع يجب تحقيق فرص التعاون الاقتصادي والتركيز على تنمية العلاقات بين البلدين.

ووصف رشيد ميريدوف زيارته الأخيرة لطهران وعقد لجنة اقتصادية مشتركة للبلدين بأنها بناءة وإيجابية للغاية وأكد استعداد الجانب التركماني لتنفيذ الاتفاقات.

كما التقى مساعد وزير الخارجية للدبلوماسية الاقتصادية مع رئيس الاتحاد التركماني للحرفيين ورجال الأعمال خداي بيرديف.

وفي إشارة إلى قدرات بلادنا في مختلف القطاعات الاقتصادية والزراعية والتجارية أكد مساعد وزير الخارجية للدبلوماسية الاقتصادية على استعداد الجمهورية الإسلامية الايرانية لنقل خبراتها في مختلف المجالات وكذلك التعاون في مجالات الهندسة التقنية والنانوتكنولوجيا والحيوية مع تركمانستان.

وأضاف صفري ان القطاع الخاص الإيراني مستعد للمشاركة في مشاريع مختلفة في تركمانستان.

وقال بيرديف نرحب بتعاون الشركات بين البلدين مشيرا إلى أن الاتحاد ينشط في قطاعات الزراعة والصناعة وبناء الطرق. نحن ندرك قدرة الشركات الإيرانية في جميع القطاعات الصناعية والاقتصادية وهذا التعاون يعزز العلاقات الثنائية بين البلدين.

/انتهى/

رمز الخبر 1920000

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 1 =