الشعب البحريني يُعدم ويُنفى بتهمة " معارضة الاستبداد "

حضر الشمري بين جموع المحتجين على قرار الكيان السعودي في بغداد وانتقد ازدواجية المعايير لدى الغرب والامم المتحدة في تعريف حقوق الانسان، مصرحا أن الشعب البحريني يحكم عليه بالاعدام والنفي وسلب الجنسية بتهمة بيان الحقيقة ومعارضة الاستبداد.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه صرح موقع المكتب الاعلامي لحركة النجباء في الجمهورية الاسلامية الايرانية، أن المتحدث الرسمي باسم المقاومة الاسلامية حركة النجباء حضر امس الجمعة في جموع المحتجين على تائيد قرار حكم الاعدام بحق اثنان من الشباب البحريني من قبل آل سعود، مصرحا نحن اليوم نسمع كلمات حول حقوق الانسان من قبل الاستكبار العالمي بينما نرى أن الدول الغربية تقض الطرف عن الجرائم البشعة التي تُرتكب بحق الشعبين البحريني واليمني.

وأشار المهندس نصر الشمري الى قتل الالاف من الشعب اليمني الاعزل في ظل الصمت الاعلامي الغربي، متسائلا: ما هو ذنب الشعب البحريني غير نطلقه بكلمة الحق في مواجهة الاستبداد ولماذا يتعرض الى القتل والاعدام والظلم؟

كما أشار الى المعايير المزعومة من قبل الغرب حول حرية تقرير المصير، متابعا كيف يُسمح لعوائل أن تحكم شعبا لاكثر من مئة عام؟ عوائل تسجن وتنفي وتسقط جنسية كل من يخالفها أو لم يتفق معها.

وبين المتحدث باسم النجباء أن منظمة الامم المتحدة ومجلس الامن لم تقوما حتى باجراء واحد تجاه احداث البحرين واليمن، موضحا لا يجوز أن نُخدع بما يروجه الاعلام الغربي، لأن هذه الوسائل تم تأسيسها لتلميع صورة الاستكبار العالمي، كما أن منظمة الامم المتحدة ومجلس الامن هما منظمتان تابعتان لامريكا والصهاينة.

وختم الشمري، قائلا: لو ينسى كل العالم الجرائم التي ترتكب بحق الشعبين البحريني واليمني، فإن الشيعة في العراق وايران ولبنان سوف لن ينسوا ذلك، وسيقفون الى جانب اخوانهم وسيكونون صوتهم الصادح.

/انتهى/

رمز الخبر 1921170

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 0 =