وجودنا في المنطقة يمنحنا مزيدًا من العمق الاستراتيجي والقوة الوطنية

أكد قائد الثورة الاسلامية اية الله السيد علي خامنئي ان نظام الحكم وفقا للمنطق الاسلامي يختلف تماما عن شكل ونظام الحكم في العالم ولايشبه السلطنة او رئاسة الجمهورية، لافتاً في سياق آخر إلى أن "وجودنا في المنطقة يمنحنا مزيدًا من العمق الاستراتيجي والقوة الوطنية".

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن قائد الثورة الاسلامية اية الله السيد علي خامنئي أكد في الرسالة الموجّهة الى الملتقى الذي بدأ أعماله اليوم الخميس في مركز جامعة المصطفى بمدينة "قم" ان نظام الحكم وفقا للمنطق الاسلامي يختلف تماما عن شكل ونظام الحكم في العالم ولايشبه السلطنة او رئاسة الجمهورية بل ان الحكم في المنطق الاسلامي يعتمد على المبادئ المعنوية.

ولفت سماحته إلى ضرورة أن تكون رؤية المستقبل علمية وتستند الى التعاليم الإسلامية.

وأضاف قائد الثورة الإسلامية بما يتعلق بالخطوة الثانية من الثورة "ما فعلتم انتم الأصدقاء بشأن الخطوة الثانية من الثورة هو عمل قيّم ومهم للغاية، مشيراً إلى أن الهدف هو أن تكون النظرة الى المستقبل واضحة وعلمية.

وفي نفس السياق تابع سماحته، ان رسم افاق المستقبل يأتي ضمن احد اهم الاجراءات في الثورة الاسلامية والنظام الاسلامي كي يحدد مسار الحركة ومكانها.

وقال آية الله السيد "علي خامنئي" إنه سيكون من السذاجة تمامًا أن تتضاءل قوة إيران الدفاعية بناءً على طلب العدو.
وتابع سماحته في إشارة إلى أهمية نفوذ إيران الإقليمي والصناعة النووية للبلاد، "إن وجودنا في المنطقة يمنحنا مزيدًا من العمق الاستراتيجي والقوة الوطنية. لماذا يجب أن نتخلى عنها"؟
وأضاف قائد الثورة الإسلامية، التقدم العلمي النووي مرتبط أيضًا بتلبية احتياجات البلاد في المستقبل القريب، وإذا تنازلنا عن ذلك، فأين سنذهب بعد بضع سنوات؟"

وشدد سماحته على أنه "لا يمكن للمرء أن يجد أكثر سذاجة وأقل خبرة من شخص يختار تقليص الدفاع حتى لا يثير حساسية العدو".

وشدد القائد على أنه "إذا سمح لأولئك الذين أرادوا قطع بعض أذرع القوة الوطنية بفعل ذلك، فإن إيران اليوم ستواجه مخاطر كبيرة".

/انتهى/

رمز الخبر 1922471

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha