الاحتلال يسعى لاستعادة هيبته المفقودة باستباحة الدم وضربات المقاومة هي الطريق لردعه

أكد خالد البطش عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم السبت أن الطريق الوحيد لوقف العدوان الصهيوني على أبناء شعبنا، هو بضربات مؤلمة من المقاومة، والعمل الوطني في كل الساحات.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه شدد البطش في تصريح خاص لمراسلة "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" على أن التغول في الدم الفلسطيني في الضفة المحتلة والقدس، يأتي في سياق فرض هيبة الاحتلال المفقودة في معركة سيف القدس.

واعتبر أن هذا التغول على الدم الفلسطيني، محاولة جديدة لدى حكومة الاحتلال بزعامة رئيس الوزراء "الإسرائيلي" نفتالي بينت لإثبات قوته وأنه اليد الأعلى والأقوى في قمع الشعب الفلسطيني، يشجعه على ذلك التطبيع العربي.

جدير بالذكر، أن عدد الشهداء الفلسطينيين ارتفع منذ مطلع العام الجاري 2022 في الأراضي الفلسطينية، إلى 71 شهيداً، أربعة منهم خلال 48 ساعة.

وفي تعليقه على مصادقة الاحتلال على بناء 820 وحدة استيطانية، على أنقاض مبنى كبير يضمّ 24 شقة سكنية، أكد البطش، أن توسع الاستيطان "الإسرائيلي" في القدس والضفة على أراضي المواطنين يأتي في سياق فرض الأمر الواقع وفرض الهوية الإسرائيلية، على الأرض الفلسطينية.

/انتهى/

رمز الخبر 1924280

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 0 =