عبدالله عبدالله : افغانستان لم تعد مركزا لتنظيم القاعدة الارهابي

قال وزير خارجية افغانستان عبدالله عبدالله انه لا يمكن استئصال الارهاب في افغانستان في غضون شهر او شهرين وعلى هذا الاساس لا يمكن تحديد جدول لانسحاب القوات الاجنبية.

وافاد مراسل وكالة مهر للانباء ان الدكتور عبدالله عبدالله وصف اليوم في مؤتمر صحفي مشرك مع وزير الخارجية الايراني نتائج مباحثات في طهران بانها تكللت بالنجاح , معربا عن شكره وتقديره للجمهورية الاسلامية الايرانية لاستضافتها المهاجرين الافغان.
واكد ان العلاقات الايرانية الافغانية تشهد حاليا افضل مستوى لها نظرا للتاريخ والثقافة المشتركة بين البلدين.
وحول تصاعد حدة العمليات الارهابية مؤخرا في افغانستان اشار الدكتور عبدالله الى ان افغانستان كانت قبل اربع سنوات مركزا لنشاطات تنظيم القاعدة الارهابي  وان الشعب الافغاني عانى مشكلات عديدة , ملفتا الى ان استئصال الارهاب في افغانستان امر لايمكن تحقيقه في غضون شهر او شهرين.
واعتبر  ان مشكلة انتاج المخدرات في افغانستان لا يختص بها وحدها وانه تم اتخاذ اجراءات عديدة للقضاء على انتاج المخدرات.
واشار الى ان مباحثاته مع وزير الخارجية الايراني تناولت اعادة اعمار افغانستان والتعاون المشترك لتنفيذ البنى التحتية وتطوير الانشطة الصحية والثقافية والزراعية والتعليمية ومكافحة المخدرات.
وحول تحديد جدول زمني لانسحاب القوات الاجنبية , اعتبر وزير خارجية الافغاني ان سبب تواجد القوات الاجنبية في افغانستان هو الخطر الذي تشكله حركة طالبان وتنظيم القاعدة , مشيرا الى ان افغانستان لم تعد مركزا لنشاطات تنظيم القاعدة الارهابي بعد سقوط حكم طالبان وان ثلاثة ملايين مهاجر افغاني عاد الى بلاده منذ ذلك الوقت. 
واعرب عبدالله عبدالله عن امله في احلال الامن في افغانستان باسرع وقت ممكن مضيفا : حتى تحقيق هذا الامر فلا يمكن تحديد جدول زمني لانسحاب القوات الاجنبية.
من جانبه وصف وزير الخارجية منوجهر متكي مباحثاته مع نظيره الافغاني بانها مثمرة وقال : تم التوقيع على اتفاقيات لرفع مستوى التعاون الثنائي بين البلدين.
ورحب وزير الخارجية بعقد مؤتمر حول اعادة اعمار افغانستان وكذلك اجتماع وزاري للدول المجاورة لافغانستان./انتهى/

 

رمز الخبر 257559

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 11 =