تعامل الغرب الانتقائي ازاء التكنولوجيا النووية السلمية الايرانية تسببت بفوضى دولية

اكد امين المجلس الاعلى للامن القومي علي لاريجاني ان ايران تعاونت بشكل واسع مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية والمنظمات الدولية من اجل اثبات احقية برنامجها النووي السلمي.

وافادت وكالة مهر للانباء ان لاريجاني اعتبر في تصريح ادلى به للمراسلين في مطار موسكو ان سياسة التهديد والتعامل الانتقائي لامريكا والغرب مع التكنولوجيا النووية السلمية الايرانية بانها فوضى دولية وقال : انه في حين تمتلك بعض دول المنطقة اسلحة نووية فان امريكا بدون ان تعترض على ذلك تتخذ موقفا متشددا ومعاديا للتكنولوجيا النووية السلمية الايرانية.
ووصف لاريجاني هذه السياسة بانها تمييز نووي وفوضى د
ولية.
واكد امين المجلس الاعلى للامن القومي حق ايران الطبيعي بامتلاك برنامج نووي سلمي مضيفا : ان السلوك المبطن بالتهديد ازاء حق ايران غير مقبول من جانبنا.
واعرب لاريجاني عن اسفه لتغليب الجانب السياسي على الجوانب القانونية والفنية للبرنامج النووي الايراني , مؤكدا ضرورة السعي من اجل عدم اعطاء طابع سياسي لهذا الملف.
ووصف الاقتراح الروسي لتخصيب اليورانيوم بانها مشروع ايجابي بامكانه وضع صيغة جديدة للتعاون النووي بين ايران وروسيا والمساهمة في تسوية باقي القضايا النووية الايرانية العالقة.
واعتبر لاريجاني ان الاجابة على تساؤلات الوكالة الدولية للطاقة الذرية ليس له صلة بوقف تخصيب اليورانيوم.
وكان لاريجاني قد وصل اليوم على راس وفد للتباحث مع امين مجلس الامن الوطني الروسي ايغور ايفانونف حول التعاون النووي ومناقشة اقتراح انشاء مركز مشترك لتخصيب اليورانيوم في الاراضي الروسية./انتهى/   






 

رمز الخبر 297374

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 10 =