آصفي : التدخل المنحاز للاطراف الاخرى لن يساعد في ازالة سوء التفاهم

رفض الناطق باسم وزارة الخارجية ما جاء في بيان الاجتماع الثامن والتسعين لوزراء خارجية مجلس تعاون دول الخليج الفارسي بشان الجزر الايرانية الثلاث.

وافادت وكالة مهر للانباء ان حميد رضا آصفي وصف الادعاءات المطروحة في هذا البيان حول الجزر الثلاث ابو موسى وتنب الكبرى وتنب الصغرى بانها مكررة ولاتستند الى اساس قانوني مؤكدا ان هذه الجزر الثلاث جزء لايتجزأ وابدي من الاراضي الايرانية.
واشار آصفي الى الاتصالات والمحادثات التي جرت بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والامارات العربية المتحدة حول ازالة سوء التفاهم فيما يخص جزيرة ابو موسى على اساس مذكرة التفاهم للعام 1971 وقال : ان التدخل المنحاز للاطراف الاخرى مع انه اثبت عدم فاعليته لحد الآن فان لن يساعد في ازالة سوء التفاهم.
واعرب الناطق باسم الخارجية عن امله في استمرار المحادثات الثنائية في اجواء ودية مشفوعة بحسن النية من اجل التوصل الى حل لهذه القضية.
وتطرق الدكتور آصفي الى المخاوف التي تضمنها البيان حول نشر الاسلحة النووية في المنطقة مضيفا : ان ايران اقترحت عام 1974 بجعل منطقة الشرق الاوسط منطقة خالية من الاسلحة النووية واسلحة الدمار الشامل ومازالت تؤكد على ذلك , وتعتقد انه يمكن تحقيق هذا الامر بالتعاون مع دول المنطقة والضغط على الكيان الصهيوني من تدمير ترسانته النووية.
واعتبر الدكتور آصفي تصريحات وزير خارجية الامارات حول قلقه من منشآت محطة بوشهر بانها ناجمة عن الضغوط الدعائية والنفسية لبعض القوى الدولية مضيفا : لقد اطلعنا مسؤولي دول المنطقة في مناسبات متعددة على معايير الامان  في منشآت محطة بوشهر , ومؤخرا دعونا وفد اعلامي من جميع دول منطقة الخليج الفارسي لزيارة منشآت بوشهر والتحدث مع المسؤولين الايرانيين المعنيين بهذا الشان من اجل اضفاء مزيد من الشفافية واطلاع الراي العام في المنطقة./انتهى/

رمز الخبر 297775

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 10 =