السيد السيستاني يستقبل مقتدى الصدر في النجف الاشرف

أكد اية الله العظمى السيد علي السيستاني خلال استقباله السيد مقتدى الصدر في مدينة النجف الاشرف ضرورة الحفاظ على استقرار الوضع الامني وانهاء الفتن والحذر من الوقوع في الحرب الاهلية.

 وأفادت وكالة مهر للانباء نقلا عن صحيفة الصباح العراقية ان الشيخ صلاح الدين العبيدي المتحدث باسم مكتب الشهيد الصدر في النجف قال ان الهدف من زيارة السيد الصدر الى السيد السيستاني  تقديم التعزية بفاجعة سامراء والتباحث في اخر المستجدات على الساحة السياسية والازمات والتوترات التي رافقتها.
 واضاف العبيدي ان السيد السيستاني اكد ضرورة الحفاظ على استقرار الوضع الامني وانهاء الفتن والحذر من الوقوع في حرب اهلية ، لافتا الى ان السيد مقتدى الصدر ابدى استعداده للتعاون مع جميع الجهات في العراق للحفاظ على العراقيين وانهاء الارهاب والتكفير.
 وقال ان الطرفين يحملان جميع القوى السياسية والدينية المسؤولية ازاء ما يحدث في الشارع العراقي كما حث الطرفان هذه القوى على بذل اقصى الجهود للحفاظ على وحدة العراق.
 من جهة اخرى اعلن الشيخ عبد السلام الكبيسي الناطق الرسمي باسم هيئة علماء المسلمين ان وفدا من الهيئة سيقوم في الايام المقبلة بزيارة مدينتي كربلاء والنجف.
 وقال الكبيسي ان الوفد سيلتقي شخصيات ورجال دين لهم نفوذ واسع وذوو صوت مسموع في الشارع العراقي عامة والشيعي خاصة.
 واضاف ان الهدف من الزيارة تأكيد الوحدة الوطنية والوقوف على الاحداث الاخيرة فضلا عن دعوة جميع الاطراف لعدم الاعتداء على الاماكن المقدسة كالجوامع والمساجد.
 واوضح الكبيسي ان الهيئة دعت جميع الاخوة الشيعة الذين خرجوا من المدن ذات الغالبية السنية خوفا من حدوث اي رد فعل الى العودة، داعيا سكان هذه المناطق ومنها الفلوجة والطارمية وغيرها من المناطق الى حماية هذه العوائل من اية جهة مغرضة تريد اشعال نار الفتنة.
 ونفى الكبيسي وجود اية عمليات تهجير في المناطق ذات الغالبية السنية، مناشدا جماهير الهيئة بعدم اعطاء الفرصة للمغرضين الذين يريدون الشر للعراق./انتهى/

رمز الخبر 298346

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 0 =