بوش في باكستان وسط تدابير أمنية مشددة

وضعت السلطات الباكستانية عددا من زعماء المعارضة فيها قيد الإقامة الجبرية وذلك للحيلولة دون قيامهم بمظاهرات ضد الزيارة الحالية للرئيس الأمريكي جورج بوش الى باكستان .

 وأفادت وكالة مهر للانباء نقلا عن الاذاعة البريطانية ان من بين الذين فرضت عليهم الإقامة الجبرية قازي حسين أحمد زعيم الحلف الإسلامي الذي احتجز في منزله في لاهور قبل ايام , كما قامت السلطات باعتقال المئات من الإسلاميين لنفس الغرض.
 
وقال لياقات بالوش عضو الجمعية الوطنية عن الحلف الإسلامي إن المئات من القيادات الصغيرة في عدد من المدن المنتشرة في البلاد قد اعتقلوا للحيولة دون تنظيمهم لمظاهرات.
 
ومن بين الذين جرى اعتقالهم احد زعماء المعارضة عمران خان الذي كان يعتزم قيادة تظاهرة احتجاج على زيارة بوش.
 
وقال ناطق باسم خان وهو نجم رياضي شهير في باكستان ان قوات الامن قامت بنقله من منزل صديق كان يزوره الى منزله وتمركزت خارجه.
 
وكان الرئيس الأمريكي جورج بوش قد وصل إلى باكستان حيث سيجري مباحثات مع الرئيس الباكستاني برفيز مشرف في آخر محطات جولته الآسيوية.
 
وانتقل بوش مع زوجته لورا من مطار شاكلالا في راوالبيندي قرب العاصمة إلى السفارة الأمريكية.
 
ويقول مراسل بي بي سي في العاصمة اسلام أباد إن الآلاف من عناصر الشرطة والشرطة العسكرية منتشرة بالمنطقة التي سيلتقي الرئيسان فيها بعد ساعات.
 
في غضون ذلك دعت أحزاب المعارضة الباكستانية إلى تظاهرات احتجاجية على الزيارة.
 
وقد بدأت هذه المظاهرات، وقامت الشرطة بتفرقة محتجين في راوالبيندي، بينهم من هتف "الموت لأمريكا" و"عد من حيث أتيت يا قاتل".
 
كما تظاهر حوالي 300 طالب في إسلام أباد./انتهى/

رمز الخبر 298375

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 5 =