وزير الداخلية: الشعب الايراني سيقرر مصير الملف النووي

اعتبر وزير الداخلية مصطفى بور محمدي أن الشعب الايراني هو من سيقرر مصير الملف النووي وذلك في كلمة القاها اليوم في ملتقى المضحين وحماة الاستقلال الوطني المنعقد عند مرقد مفجر الثورة الامام الخميني (رض).

 وأفادت وكالة مهر للانباء أن بور محمدي أشار في كلمته الى الحضور الفاعل للمضحين في هذه الملتقى قائلا ان " هذا اليوم يوم عظيم سيبقى خالدا في ذاكرة الشعب الايراني , حيث سيقوم الشعب الايراني في هذا المكان بتعيين مصير الملف النووي ".
 وأضاف وزير الداخلية " الشعب الايراني هو من يقرر الى اين يذهب الملف النووي " .
 وتابع " انهم يريدون بث الفرقة بين صفوف المسلمين من خلال الاساءة الى نبي الاسلام (ص) ومرقد الامامين العسكريين (ع) , الا ان الأمة الاسلامية واعية لمؤامراتهم ".
 وتطرق وزير الداخلية في كلمته هذه الى الاحداث الاخيرة في البلاد قائلا " نحن من يتخذ القرار في الظروف الحالية ومن حسن الحظ فان لدينا شعبا واعيا وعزيزا لن يحيد عن معتقداته ومبادئه الثورية ".
 وأشار بور محمدي الى تصريحات البعض المهولة حول احالة الملف النووي الايراني الى مجلس الامن الدولي مؤكدا ان الهدف من هذه الاعمال هو حملنا على الاصطدام معهم , حيث انهم يعتقدون وفق الحسابات المادية ان علينا ان نخشاهم ونتراجع عن مبادئنا داعيا الحاضرين الى ابداء رأيهم حول هذه التصريحات , فأجاب الحاضرون بصوت عال "الموت لاميركا" و "الموت لاسرائيل" ./انتهى/

رمز الخبر 299040

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 14 =