المتحدث باسم وزاره الخارجيه: غدا يوم اختبار كبير للوكاله الدوليه للطاقه الذريه

اعتبر المتحدث باسم وزاره الخارجيه " حميد رضا آصفي " غدا الاثنين يوم اختبار كبير للوكاله الدوليه للطاقه الذريه وذلك في الموتمر الصحفي الاسبوعي الذي عقده اليوم الاحد.

وافادت وكاله مهر للانباء ان المتحدث باسم وزاره الخارجيه " حميد رضا آصفي " وصف الاسبوع الماضي اسبوعا دبلوماسيا ناشطا للغايه اعتمدته الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه مشيرا الي الزياره التي قام بها الرئيس " محمود احمدي نجاد " الي ماليزيا موخرا وراي انها تحظي باهميه بالغه للتعاون بين الجنوب - جنوب.
 واشار " آصفي " الي التعاون المتميز بين ايران وماليزيا معتبرا وجهات نظرهما في الشوون السياسيه قريبه للغايه ووصف الاخيره بالبلد الذي يتبوا موقعا متميزا لدي الدول الاعضاء في منظمه الموتمر الاسلامي وحركه عدم الانحياز.
 وتطرق الي زياره وزير الخارجيه الي اقصي آسيا واكد ان طهران تستخدم كل امكاناتها لتقدم سياستها الخارجيه في اطار دبلوماسي موضحا ان هذه الجهود ستستمر في المستقبل ايضا.
 ولدي اجابته عن سوال حول نتائج زياره امين المجلس الاعلي للامن القومي " علي لاريجاني " الي فيينا صرح المتحدث باسم وزاره الخارجيه ان الاخير اجري محادثات مع وزراء الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي ومنسق السياسه الخارجيه في هذا الاتحاد " خافيير سولانا " .

 
 واكد ان احد اهم المواضيع التي ادرجت علي بساط البحث بين الجانبين كان الحصول علي تقنيه نوويه لاغراض سلميه بحته ووفق القوانين الدوليه موضحا ان الجانب الاوروبي لايعارض هذا الحق الا انه يعرب عن قلقه لعدم التزام ايران بالاسس السلميه دون ان يقدم اي دليل علي ذلك.
 وشدد " آصفي " علي ان القلق الاوروبي لاداعي له وذلك لان ايران اثبتت حتي الان تعاونها مع الوكاله الدوليه للطاقه الذريه بكل شفافيه ووضوح ولم ير منها ايه مخالفه في برنامجها النووي السلمي وراي ان تعاون طهران مع الوكاله يمكن رويته عبر السماح لمفتشيها بتفقد المنشآت ووضع اجهزه التصوير التابعه لهذه الوكاله اضافه الي التقرير الذي وزعه المدير العام للوكاله " محمد البرادعي " الذي اكد صدق اقوال ايران.
 واشار الي العراقيل التي تضعها اميركا في طريق الحوار والاتفاق الذي توصلت اليه الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه مع روسيا وصرح ان الاميركان لم يكتفوا بذلك فحسب بل انهم عمدوا الي عرقله مسير الحوار بين طهران والدول الاوروبيه ايضا. / انتهي/
  

 

رمز الخبر 299072

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 15 =