حداد عادل : تاسيس الكيان الصهيوني بجوار الاردن سبب اكبر صدمة للعالم الاسلامي

استقبل رئيس مجلس الشورى الاسلامي غلام علي حداد عادل اليوم اعضاء مجموعة الصداقة البرلمانية الاردنية الايرانية.

وافادت وكالة مهر للانباء ان حداد عادل وصف العلاقات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والاردن بانها ودية واخوية مضيفا : ان اولوية الجمهورية الاسلامية الايرانية في سيساتها الخارجية هو توسيع العلاقات مع الدول الاسلامية والعربية ومن ضمنها الاردن.
واعتبر زيارة مجموعة الصداقة البرلمانية الاردنية الايرانية الى طهران مصدر خير معلنا استعداد مجلس الشورى الاسلامي لتنمية العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية والبرلمانية بين البلدين.
واشار رئيس مجلس الشورى الاسلامي الى مؤامرات اعداء الاسلام في المنطقة والعالم مضيفا : ان اكبر صدمة تعرض لها العالم الاسلامي في القرن العشرين , هو تاسيس الكيان الصهيوني الغاصب بجوار الاردن بحيث الحق اضرارا جمة بجيران الكيان الصهيوني بمن فيها الاردن.
وقال حداد عادل : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية دافعت بكل امكانياتها عن القضية الفلسطينية وفي هذا الاطار فان مجلس الشورى الاسلامي بتنظيم مؤتمر بطهران في شهر ابريل القادم بحضور رؤساء برلمانات الدول الاسلامية. 
ووجه رئيس مجلس الشورى الاسلامي الدعوة الى رئيس البرلمان الاردني  للمشاركة في هذا المؤتمر الدولي. 
واعتبر ان الهدف من التواجد العسكري الامريكي في المنطقة  وغزو العراق وافغانستان هو الهيمنة على مصادر النفط الغنية في الشرق الاوسط , والحيلولة دون اتحاد وصحوة العالم الاسلامي.
واكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي حق الجمهورية الاسلامية الايرانية المشروع في استخدام الطاقة النووية السلمية.
من جانبه وصف رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الاردنية الايرانية محمد بني هاني في هذا اللقاء العلاقات بين البلدين بانها جيدة للغاية ومتنامية , معلنا استعداد بلاده لتطوير العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية والبرلمانية مع الجمهورية الاسلامية الايرانية.
واعتبر استخدام التكنولوجيا النووية السلمية حق طبيعي لجميع الدول الاعضاء في معاهدة ان بي تي ومن بينها الجمهورية الاسلامية الايرانية وقال : ان الاردن يدعم حق ايران المشروع.
واستنكر بني هاني الاساءة الى الرسول الاكرم (ص) وتفجير مرقد الامامين العسكريين (ع) في سامراء معتبرا انها مؤامرة لاعداء الاسلام وعملائهم لبث الفرقة في العالم الاسلامي./انتهى/ 
رمز الخبر 300297

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 7 =