كتله عدم الانحياز:تدخل الامم المتحده يخل بمهام الوكاله الدوليه

اصدرت كتله دول عدم الانحياز في مجلس الحكام بيانا تلاه مندوب ماليزيا في المجلس "رجمه حسين "حيث شددت علي ضروره الاشاده بالتعاون الايراني مع الوكاله .

وافاد مراسل وكاله مهر للانباء ان البيان اشاد بمساعي مدير عام الوكاله الدوليه حول تقريره بشان قيام ايران بتنفيذ بنود اتفاقيه الحد من انتشار الاسلحه النوويه"NPT" وذلك في اطار الوثيقه ذات رقمGOV/2006/15 بتاريخ 27 فبراير عام 2006حيث تطلب كتله عدم الانحياز من الجميع احترام سريه الوثائق حفاظا علي وحده الوكاله الدوليه.
 كما تدعو كتله عدم الانحياز مديرعام الوكاله لبذل جل مساعيه لتسويه برامج ايران النوويه .
كما تشدد الكتله مره اخري علي مبادئها الراميه الي وجوب التفريق بين استخدام الطاقه الذريه للاغراض السلميه و منع انتشار الاسلحه النوويه دون اي تمييز حيث تعتبر ان نزع الاسلحه النوويه هو الضمان الوحيد للامن العالمي ويجب ان يكون شاملا .
واضاف البيان ان كتله عدم الانحياز توكد ان كل ما اظهرته ايران بشان نشاطاتها النوويه كان واضحا وشفافا والوكاله لم تعثرعلي اي دليل يشير الي انحراف ايران من قرارات الوكاله الدوليه ، كما ان ايران قامت بسلسله من الاصلاحات في برامجها النوويه والرقابه مازالت مستمره علي منشاتها النوويه .

واذ تعرب الكتله عن رضاها ازاء سير العمل وتعلن ان ثمه تقدم حصل في هذا المجال والموضوع الرئيسي هو تنفيذ الاتفاقيات المتعلقه بالرقابه والتفتيش عن المشات النوويه الدفاعيه الايرانيه والسماح للمفتشين بمقابله العاملين في هذه المنشات وعلي هذا الاساس الكتله بمتفائله بتسويه بعض العقبات المتبقيه .
وتشيد كتله عدم الانحياز بالتعاون البناء والشامل التي ابدتها ايران اكثر مما تتطلب منها القرارات الدوليه وترحب بمقترحات ايران حول اظهار المزيد من الشفافيه وتشجع ايران علي المزيد من التعاون مع الوكاله كي يتم تسويه كل الامور المتبقيه .
كما ان الكتله تقدرتقرير مديرعام الوكاله الدوليه وتدعو منه الي الاستمرار في التعاون دون توجيه اي ضغوط للحصول علي سلميه النشاطات النوويه وتعتقد ان المدير العام هو الشخص الوحيد الموهل في تنفيذ هذه القوانين .
وتعتقد كتله عدم الانحياز بان الحلول السلميه شاقه وبطيئه ولكن يجب ان تستمر دون تدخل الموسسات الدوليه الاخري وعلي كل الاطراف ان تلتزم الصبر دون اي انفعال 12مما قد تعرقل سير العمليات الديبلوماسيه .
كما تشجع كتله عدم الانحياز الطرفين لاظهار المزيد من التعاون وترحب بالحوار بين ايران والاتحاد الروسي لايجاد مخرج حول برامج تخصيب اليورانيوم الايراني ./ انتهي /


 

رمز الخبر 300729

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 2 =