ارسال تقرير عن الملف الايراني الى مجلس الامن اساء الى مصداقية اوروبا والوكالة الدولية

اكد خطيب جمعة طهران ان ارسال تقرير الملف النووي الايراني الى مجلس الامن قد اساء الى مصداقية الاتحاد الاوروبي والوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وافادت وكالة مهر للانباء ان حجة الاسلام سيد احمد خاتمي استعرض في خطبة صلاة الجمعة بطهران الاوضاع  الراهنة التي تواجهها البلاد والعالم الاسلامي.
واشار الى الاساءة التي وجهت الى الرسول الاكرم (ص) من قبل العالم الغربي وقال : ان الاساءة الى الرسول الاكرم (ص) هي اساءة الى جميع الاديان السماوية وخطا احمر للعالم الاسلامي , فالغربيون تجاوزوا هذا الخط الاحمر وتجاهلوا حقوق مليار ونصف مليار مسلم.
واضاف : ان مجلس الامن والاتحاد الاوروبي التزموا الصمت تجاه هذه القضية وهذا يبين ان الغرب يستخدم قضية حقوق الانسان فقط كاداة.
واشار خاتمي الى تعامل الغرب المتسم بالتهديد ازاء القضية النووية الايرانية وقال : ان هذه التهديدات ليست امرا طارئا بحيث ان الشعب لا يعرفها.
    

واعتبر ارسال تقرير الملف النووي الى مجلس الامن على الرغم من جهود ايران خلال مدة العامين ونصف العام الماضية للتوصل الى تفاهم وبناء الثقة بانه مؤشر على عجز وفشل الوكالة الدولية للطاقة الذرية والاتحاد الاوروبي مضيفا : ان هذه المسالة تبين ان الاتحاد الاوروبي بالرغم من ظاهره المستقل خائف والعوبة بيد السياسة الامريكية.
واكد امام جمعة طهران المؤقت انه لا يوجد مكان لانتاج القنبلة النووية في الاستراتيجية العسكرية الايرانية وقال متسائلا : كيف يسمح الاسلام بصنع قنبلة نووية وهو الذي منع المسلمين من قطع اشجار العدو؟.
واوضح خاتمي ان الغربيين وخلافا لمسيرة ايران لبناء الثقة فانهم قد كشفوا عن حقدهم الدفين وانهم يستهدفون بشكل واضح الهوية الدينية , مشيرا الى ان قضية الطاقة النووية ليست قضية اليوم وانما هناك قضايا تتبعها مثل قضايا حقوق الانسان والارهاب وغيرها وهذه الشعارات لاتنتهي.
ووصف خطيب جمعة طهران القضية النووية بانها قضية استراتيجية لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية مشيرا الى ان القرارات بهذا الشان تتخذ بشكل جماعي من قبل رؤساء السلطات الثلاث ورئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام والوزراء المعنيين وان سماحة قائد الثورة الاسلامية يشرف شخصيا على هذه القرارات.
واشار حجة الاسلام خاتمي الى المقاومة التي ابداها الشعب الايراني خلال الاعوام الثمانية وقال : التحدث مع هذا الشعب بلغة التهديد هي قمة الحماقة والجهل.
واكد ان الشعب الايراني سيحقق اهدافه السامية بعون الله وبالصبر والمقاومة بالرغم من الضجيج والازمات التي يصطنعها الغرب.
ووصف التهديدات الاقتصادية الغربية ضد ايران بانها عديمة الجدوى , مشيرا الى تخصيص امريكا 75 مليون دولار لمواجهة ايران وقال : ان امريكا انفقت لحد الآن عشرات هذا المبلغ ضد ايران لكنها فشلت.
ووصف الاعتداء على المسلمين بانها احد مظاهر التعامل الفاشل مشيرا الى حادثة تفجير مرقدي الامام العسكريين (ع) في العراق وقال : ان هدف هذا الاعتداء هو ايجاد فتنة طافية كبيرة واعاقة تشكيل الحكومة في العراق ولكن هذه الحادثة ادت الى الى وحدة مسلمي العراق./انتهى/  


 
رمز الخبر 301365

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 5 =