مجموعة مسلحة تقتل زعيما سابقا للجماعة السلفية جنوب الجزائر

ذكرت الصحف الجزائرية اليوم ان زعيما سابقا في الجماعة السلفية قتل مساء الخميس بايدي مجموعة مسلحة في الواد على بعد 900 كلم جنوب شرق الجزائر.

ونقلت وكالة مهر للانباء عن وكالة الصحافة الفرنسية ان صحيفه "ليبرتيه " ان الرجل الثاني السابق في قياده الجماعه السلفيه المدعو عمار الصايفي الملقب عبد الرزاق +البارا+ (المظلي ) قتل امام منزله.  
واضافت الصحيفه انه قتل من قبل "شركاء سابقين " اتهموه بمساعده قوات الامن علي "اقناع" المتشددين المسلحين الذين لا يزالون ناشطين في المنطقه الشرقيه من الجزائر بالاستسلام في اطار "ميثاق السلم والمصالحه الوطنيه ". 
ورفضت الجماعه السلفيه هذا الميثاق المفترض ان ينهي اعمال العنف التي اوقعت اكثر من 150 الف قتيل في الجزائر منذ 1992. 
وتبقي الجماعه السلفيه التابعه لتنظيم القاعدة الارهابي بزعامه اسامه بن لادن , الحركه المسلحه الوحيده في الجزائر الناشطه بعد ان فككت قوات الامن الجماعه الاسلاميه المسلحه منافستها الرئيسيه.  
وفي الرابع من الجاري بدات السلطات الجزائريه تفرج عن معتقلين متشددين لقضايا متعلقه بالارهاب تطبيقا لهذا الميثاق الذي تمت الموافقه عليه عبر استفتاء نظم في نهايه ايلول /سبتمبر./انتهى/
رمز الخبر 301837

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 3 =