لندن تطور سلاحا نوويا جديدا مع واشنطن

ذكرت صحيفة صانداي تايمز البريطانية ان لندن تقوم سرا بتطوير سلاح نووي جديد بالتعاون مع واشنطن وذلك في انتهاك فاضح لمعاهدة الحد من الانتشار النووي .

 وأفادت وكالة مهر للانباء نقلا عن وكالة الصحافة الفرنسية أن الصحيفة نقلت عن مصدر بريطاني رفيع المستوى طلب عدم الكشف عن هويته, قوله ان اعمال صنع هذا الصاروخ الجديد قد بدأت منذ اعادة انتخاب رئيس الوزراء توني بلير في ايار/ مايو 2005 .
 واضافت الصحيفة ان الحكومة بدأت المشروع مؤكدة في الوقت نفسه ان اي قرار لم يتخذ حول طبيعة العبوات التي ستحل ام لا محل الجيل الحالي من صواريخ تريدنت الباليستية .
 وستكون البحوث حول السلاح الجديد التي تجري في مركز " مؤسسة الاسلحة النووية " في الدرماستون في بركشاير (جنوب) اكثر تقدما من دراسات مماثلة اجريت في الوقت نفسه في الولايات المتحدة .
 ويرغب العلماء في صنع هذا الرأس النووي الجديد من عناصر موجودة لتجنب انتهاك معاهدة حظر التجارب النووية , كما ذكرت الصحيفة , ولذلك سيصمم السلاح الجديد لتجربته في المختبر وليس من خلال تفجيره .
 وقال المصدر للصحيفة " سنصنع سلاحا لن نتمكن ابدا من اختباره ميدانيا, لكننا واثقون جدا من انه سينجح اذا ما استخدمناه " .
 وقد يصدم المشروع النووي السري بعض اعضاء حكومة بلير الذين يعارضون استبدال برنامج تريدنت , ويشكل انتهاكا فاضحا لمعاهدة الحد من الانتشار النووي , كما اوضحت الصحيفة .
 وتملك بريطانيا اربع غواصات نووية هي فانغوارد وفيكتوريوس وفيجيلنت وفنجنس ./انتهى/
رمز الخبر 301999

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 3 =