الناطق باسم الخارجية الايرانية يدين التفجيرات التي وقعت في مدينة الصدر ببغداد

دان الناطق باسم الخارجية الايرانية حميد رضا آصفي بشدة التفجيرات التي وقعت في مدينة الصدر ببغداد وادت الى مقتل واصابة العشرات من الابرياء ووصفها بانها وحشية ولاانسانية.

وافادت وكالة مهر للانباء ان الناطق باسم وزارة الخارجية اعتبر ان سبب هذه الاعمال الدنيئة هي اثارة الفتنة وضرب الوحدة والتضامن الاسلامي والوطني في العراق.
واكد آصفي ان الزمر العميلة تحاول من خلال مخططات الاعداء وهذه الجرائم تدمير المكتسبات السياسية التي حققها الشعب العراقي ونسف العملية السياسية المنبثقة عن الانتخابات والمجسدة لاهداف الشعب العراقي.
وقال : ان يقظة الشعب العراقي وتعزيز التضامن الاسلامي والوطني في العراق والاسراع في تفويض الشؤون السياسية والامنية الى الشعب العراقي وتحديد جدول زمني لانسحاب القوات الاجنبية تعتبر عوامل مؤثرة للقضاء على الانفلات الامني وتحقيق سيادة الشعب واستتباب الامن في هذا البلد.
يذكر ان ست سيسارات مفخخة انفجرت امس في مدينة الصدر ببغداد اسفرت عن استشهاد نحو 60 شخصا واصابة قرابة 300 آخرين./انتهى/

 

 


رمز الخبر 302825

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 4 =