رئيس الجمهوريه: تحقيق الاهداف يتطلب الصمود علي المباديء

اكد الرئيس " محمود احمدي نجاد " ان تحقيق الاهداف يتطلب الصمود علي المباديء وذلك في كلمه القاها امام الملتقي السنوي لسفراء الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه في مختلف دول العالم.

 وافادت وكاله مهر للانباء ان الرئيس " محمود احمدي نجاد " راي ان نجاح السياسه الخارجيه الفاعله والموثره يعتمد علي القدرات الاقتصاديه والثقافيه واكد وجود الكثير من الوسائل والفرص لتحقيق اهداف الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه.
 وشدد رئيس الجمهوريه علي ان ايران كانت ولازالت منذ انتصار ثورتها الاسلاميه المباركه تدعو الي تعزيز العلاقات مع الشعوب والدول كافه مشيرا الي ان السياسه الخارجيه التي تقوم علي اساس الاحترام المتبادل لن تتغير باستثناء الشيطان الاكبر اميركا والكيان الصهيوني اللقيط .
 واعتبر " احمدي نجاد " شرط النجاح في السياسه الخارجيه انما يقوم علي اساس الايمان بمباديء واهداف الثوره الاسلاميه والنظام وراي ان الايمان بالله تبارك وتعالي هو السبيل الوحيد لانقاذ البشريه موضحا ان سياسه ايران الخارجيه تقوم علي هذه الاسس في التعامل مع الدول الاخري.
 واكد رئيس الجمهوريه التزام الدبلوماسيه الايرانيه بالاصول والمباديء الانسانيه وكرر رفض طهران لاثاره اي توتر في المنطقه مشيرا الي انها تنشد ارساء الامن والاستقرار في ربوع المعموره واعلن في الوقت ذاتها انها ترفض الاستسلام امام الضغوط الظالمه.
 ووصف سفراء ايران في الخارج بحراس السلام والامن والعداله والكرامه الانسانيه والايمان في العالم موكدا ضروره اجراء تغيير علي كيفيه العلاقات الدوليه وشرح ابعاد السياسه الخارجيه لايران التي تقوم علي اساس اربعه اركان.

  
 واعتبر رئيس الجمهوريه تحقيق العداله احد المباديء الشامله في العالم مشيرا الي ان الامام الخميني (رض) اعلن منذ بدايه نهضته ضد النظام الملكي المقبور ان الشعب الايراني المسلم لن يستسلم امام الظلم والجور وسيقف الي جانب المظلوم ضد الظالم في اي بقعه من العالم.
 وراي الرئيس " احمدي نجاد " ان التاكيد علي العزمه والكرامه انما يتحقق في ظل العداله موضحا ان ايران تريد العدل للبشريه كافه موضحا ان عزه وكرامه الشعوب لن تتحقق الا في ظل الامن والاستقرار .
 واشار الي وقوف ايران الي جانب الدول الضعيفه في علاقاتها الاقتصاديه موكدا ان الموقع الجغرافي لامحل له من الاعراب في وجهه نظر طهران بل ان ماتبغيه هو ان ترقي الشعوب مواقع متقدمه ومتطوره لكي يتم اجتثاث جذور الحروب والنزاعات والاعتداءات في المعموره كافه.
 واكد علي حق ايران المشروع في استخدام الطاقه النوويه لاغراض سلميه بحته مشيرا الي ان بعض الدول المستكبره تبغي حرمان الشعب الايراني من هذا الحق المشروع وتريد فرض ارادتها علي هذا الشعب الابي وراي ان اي انسحاب من الحق سيعتبرا حافزا للمعتدي للمزيد من التجروء علي ذلك البلد. / انتهي/
  

 

رمز الخبر 302873

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 10 =