منظمة دولية : استمرار تدهور الأوضاع في دارفور

اعلنت منظمة الهجرة الدولية إنه منذ بدء العام الحالي تعرض نحو 50 ألف شخص إضافي للتشريد في دارفور غربي السودان بسبب النزاع الدائر هناك.

ونقلت وكالة مهر للانباء عن اذاعة لندن ان مدير المنظمة في دارفور روبي تومسون قال ان هذا الرقم هو الأكبر خلال عملية الاحصاء الربع سنوية خلال السنوات الثلاث الأخيرة.
وحذر تومسون من أن مستوى العنف في دارفور لم يتراجع منذ بدأ القتال في الاقليم في عام 2003.
وعلى صعيد آخر، أعرب دبلوماسيون من الاتحاد الافريقي عن سعادتهم لمساهمة جامعة الدول العربية في مهمة الاتحاد الافريقي في دارفور.
وكانت أعمال القمة العربية الثامنة عشرة قد اختتمت في الخرطوم باتفاق على تقديم أموال لقوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الإفريقي في إقليم الدارفور.
وطالب الرئيس السوداني عمر بشير القمة بتوفير تكاليف القوات من شهر تشرين الأول / أكتوبر من العام الحالي، حين ينتهي التمويل القائم.
كما وافق الاتحاد الأوروبي على تقديم مساعدات قدرها 50 مليون يورو (60 مليون دولار) من المساعدات لمهمة الاتحاد الافريقي في دارفور.
يُذكر أن حوالي سبعة آلاف جندي يشكلون قوات الاتحاد الافريقي ينتشرون في دارفور منذ عام 2004 وهي تموّل بشكل كبير من قبَل الولايات المتحدة وكندا والاتحاد الأوروبي.
يذكر ان اعمال العنف في اقليم دارفور التي اندلعت عام 2003 قد ادت الى قتل عشرات الآلاف من السكان ودفعت اكثر من مليونين الى هجر مساكنهم./انتهى/

رمز الخبر 306375

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 5 =