ولايتي: سياده الاسلام في ايران كان اهم هدف لعلماء الدين في عهد ثوره الدستور

اكد عضو المجلس الاستراتيجي الاعلي للعلاقات الخارجيه " علي اكبر ولايتي " ان سياده الاسلام في ايران كان اهم هدف لعلماء الدين في عهد ثوره الدستور وذلك في كلمه له امام ملتقي دراسه التيارات الفكريه في ثوره الدستور.

 وافادت وكاله مهر للانباء ان " علي اكبر ولايتي " اشاد بعلماء الدين في عهد ثوره الدستور الذين كانوا يصرون علي اشراف كبار علماء الدين علي سير اعمال المجلس الوطني (البرلمان) للحيلوله دون التصويت علي القوانين التي تعارض الشريعه الاسلاميه السمحه.
 واشار " ولايتي " الي الدور المشرف الذي اداه العالم الديني المجاهد الشهيد آيه الله الشيخ " فضل الله نوري " للتاكيد علي اهميه اشراف كبار علماء الدين علي القوانين التي يصادق عليها البرلمان موكدا ان هذا الشهيد الغالي كان يصر دائما علي اعتماد الشريعه الاسلاميه في القوانين ومراقبتها من الانحراف.
 وشدد علي انه ورغم معارضه العلمانيين الذين اعتمدوا علي الافكار الغربيه مشيرا الي الدور المشرف الذي اداه علماء الدين في مدينه النجف الاشرف مشيدا بشخصيه آيه الله " كاظم خراساني " و " عبد الله مازندراني " وآخرين اعلنوا دعمهم لفكره الشهيد " نوري " للحفاظ علي حكم الاسلام في التصويت علي القوانين./ انتهي/
 
 

 

رمز الخبر 351088

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 0 =