الكويت تؤكد حق ايران في امتلاك التكنولوجيا النووية السلمية

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي الشيخ محمد صباح السالم الصباح حق ايران في امتلاك التكنولوجيا النووية السلمية في اطار أنظمة وقوانين الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

 وأفادت وكالة مهر للأنباء نقلا عن وكالة الأنباء الكويتية ان محمد الصباح أوضح ان بلاده أعلنت بصراحة انها تؤيد حق دول مجلس تعاون الخليج الفارسي وايران وأي دولة بامتلاك الطاقة النووية السلمية طالما خضعت لاشراف وانظمة وقوانين وقواعد ونظم وكالة الطاقة النووية.
 واضاف "نحن ضد استخدام القوة او العمل العسكري ضد ايران ونطلب استمرار الحوار والتعامل من خلال القنوات الشرعية الدولية السلمية".
 وردا على سؤال حول موقف دولة الكويت في حال القيام بعمل عسكري ضد ايران قال وزير الخارجية الكويتي "نحن صحيح حلفاء لامريكا ولها فضل كبير في تحرير الكويت من الاحتلال العراقي لكن في الوقت نفسه نحن صريحون مع الولايات المتحدة وقد اعلنا موقفنا بصراحة اننا ضد اي عمل عسكري ينطلق من الاراضي الكويتية ضد ايران".
 واضاف "نحن ضد التصعيد على ايران وهذا ما اعلناه ولدينا الجرأة ان نتخاطب مع الحلفاء الاساسيين بما نراه لمصلحة الكويت والمنطقة ولذلك نحن ضد استخدام القوة والعمل العسكري ضد ايران كما لم نكن راضين عن طريقة التعامل في العراق بعد سقوط صدام حسين وكنا نحدث اصدقائنا الاميركيين بشكل مستمر عن الاخطاء التي حدثت في العراق".
 وتابع "لم نقم علاقات دبلوماسية مع اسرائيل على الرغم من اننا من اكبر الحلفاء لامريكا في المنطقة ولكن نقول للولايات المتحدة انه لا يمكن ان نطبع علاقاتنا مع اسرائيل طالما هي محتلة وتستمر في انتهاك الشرعية الدولية ونحن نملك هذه الجرأة للتحدث مع حلفائنا الاساسيين بما تمليه علينا مصلحتنا الوطنية اساسا والقومية ثانيا".
 وردا على سؤال حول التأزيم بسبب التصريحات والتصريحات المضادة من جانب الامريكيين والايرانيين وماذا سيكون موقف الكويت في حال توجيه ضربة لايران قال نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية "نحن الان نتكلم عن حلول سلمية" معربا عن اعتقاده بأن الاجواء السائدة "ليست اجواء حرب بل اجواء عمل دبلوماسي من خلال المنظمة الدولية والشرعية الدولية والعمل الدبلوماسي السياسي".
 وتساءل "هل المنطقة تدخل حاليا بتأزم سياسي بلا شك انها تدخل الآن بحالة تأزم نتيجة قرار جديد يضع عقوبات على ايران, ماذا يعني الحياد فهو اما حياد سلبي وهو الذي لا تقبل به الكويت لاننا جزء من هذه المنطقة واي اضطراب يحدث يؤثر علينا ولذلك يجب ان يكون حيادنا ايجابيا بمعنى ان نتناصح مع اصدقائنا في ايران ولذلك فنحن بحوار مستمر مع اخواننا في ايران وقد كنت الاسبوع الماضي هناك وتحدثت مع اصدقائنا واشقائنا ومع وزير الخارجية منوجهر متكي وهم يعرفون موقف الكويت".
 وردا على سؤال حول مقولة الايرانيين انه بحال الاعتداء عليهم فانهم ليس فقط سيغلقون مضيق هرمز وانما سوف يضربون القواعد الامريكية في الخليج الفارسي قال الشيخ محمد "انا لم اسمع هذا الكلام او على الاقل لم افهمه بهذه الطريقة, ما سمعته انه في حال تعرض ايران لاعتداء عسكري فانها سوف ترد على كل المواقع التي انطلقت منها العمليات العسكرية, وهذا حق مشروع وهو حق الدفاع عن النفس وانا هنا لا انازع احدا على حماية نفسه"./انتهى/

رمز الخبر 729794

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 3 =