تدخل محافظة خراسان الجنوبي عامها العشرين في الجفاف وانقطاع الأمطار الذي ترك على وجه الأرض ووجه الناس ملامح التعب والحاجة ولا سيما لهؤلاء الذين يعتمدون على تربية المواشي، فتشهد البادية ارتفاعاً ملحوظاً للهجرة ليبقى البعض متمسكاً بأرضه الجافة هنا وهناك بانتظار رحمة السماء.

     

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 8 =