وجه البنتاغون للسعودية، تحذيراً بأنه مستعد لخفض الدعم العسكري والاستخباراتي، إذا لم يُظهر السعوديون أنهم يحاولون تقليل عدد القتلى المدنيين نتيجة الغارات، وذلك بعد غارة على حافلة مدرسة أسفرت عن مقتل 40 طفلا في أوائل أغسطس/ آب الحالي.

وأفات وكالة مهر للأنباء، أن نقلاً عن السي ان ان مصدران مطلعان بشكل مباشر على موقف البنتاغون، في تصريحات خاصة لـCNN، إن الإحباط يتزايد، إن وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس والجنرال جوزيف فوتيل، قائد عمليات الجيش الأمريكي في الشرق الأوسط، يشعران بقلق من أن الولايات المتحدة تدعم الحملة التي تقودها السعودية والغارات التي قتلت عددا كبيرا من المدنيين.

منظمات حقوق الإنسان وبعض أعضاء الكونغرس الأمريكي والأمم المتحدة أعربوا عن قلقهم من أفعال السعودية لشهور، ولكن بعد سلسلة الغارات الأخيرة التي أسفرت عن مقتل العديد من المدنيين، قال مسؤول أمريكي لـCNN إن البنتاغون، وكذلك وزارة الخارجية الأمريكية، بعثتا الآن برسائل مباشرة للسعوديين عن وضع حد لعدد الضحايا المدنيين، مضيفا: "في أي مرحلة كفى ستعني كفى؟".

ولكن من غير الواضح، إذا ما كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي يرى السعوديين كحليف رئيسي، سوف يقبل بتخفيض الدعم. وتقدم الولايات المتحدة حاليا إعادة تعبئة الوقود للطائرات السعودية في الجو، وبعض الدعم الاستخباراتي، رغم أنه لم يتضح أبدا إذا كانت الولايات المتحدة تقدم أي مساعدة في تحديد الأهداف.

هذه الرسالة أثارت احتمالية وقف المساعدة، ولكن أشار مسؤولون أمريكيون إلى أن الولايات المتحدة إذا انسحبت سيكون لديها نفوذ ضعيف في إجبار السعوديين على الانتباه أكثر للضحايا المدنيين./انتهى/

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 5 =