تقع قرية "شاه ميلرزان" في منطقة تالش في محافظة "كيلان" شمالي ايران.

كانت هذه القرية في الماضي تستقبل الكثير من الزوار بسبب وجود مرقد احد كبار العارفين والعلماء للقرن الثامن الهجري السيد "محمود شاه دينوري" الذي يعود نسبه حسب بعض الروايات الى الامام زين العابدين (ع). اليوم بات الكثير من أهالي المناطق والقرى المجاوره لهذه القرية يتجهون اليها في ايام الحداد، مثل تاسوعاء وعاشوراء ووفاة النبي الاعظم (ص) وما الى ذلك.

تبدأ مراسم عاشوراء لدى أهالي هذه القرية الذين هم من الطائفة السنية بالنفخ في البوق كإعلان عن بدأ المراسم، ومن ثم يقرأ القران الكريم. بعد قرائة القران وأداء الصلاة تجرى مراسم العزاء الخاصة بهم والتي تدعى "شاخسي" (شاه حسين باللغة الأذرية). ومن ثم يتوجه المعزون نحو شجرة عتيقة ويطوفون حولها رجالا ونساء على التوالي، ومن ثم يتوجهون الى مرقد السيد "محمود شاه دينوري" عابرين من أزقة القرية. عند الوصول الى المرقد يقف المعزون أمام الباب ويقرأون الزيارة الخاصة بالمزار وتنتهي المراسم بأداء طقوس كالضرب بالسلاسل على الاكتاف في اتجاه القبلة.

بعد الانتهاء من المراسم يتم تقديم أطباق الطعام التي تتشكل من الخبز التقليدي والعسل والألبان. ومن الاركان المهمة لطقوس يوم عاشوراء في هذه القرية هو تقديم النذورات وطهي الطعام وتقديمه للمعزين والمسجد وفي التكيات(موكب حسيني)./انتهى/.

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 9 =