ليست هذه المرة الاولى التي نشهد سيدات ايرانيات يعملن في مجال غير مألوف بالنسبة لهن، لكنها المرة الاولى التي نشهد عملهن كميكانيكيات في ورشة تصليح سيارات جنبا الى جنب الرجال، حيث أثبتن أن ممارسة هذه الاعمال من قبل النساء ليست مستحلية ولو كانت غير مألوفة.

وتخرجت كيانا ياراحمدي بشهادة البكالوريوس في الحقوق والاخرى نيلوفر فرهمند بشهادة بكالوريوس التصميم الجرافيكي وتبلغان من العمر 29 عاما، وحاليا تتعلمان ميكانيك السيارات لتصبحا حرفيات في هذا المجال.

ويقول صاحب ورشة التصليح التي تعمل فيها الفتاتان انهما موهوبتان جدا في الميكانيكا ولديهما مستقبل باهر في هذا المجال.

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 0 =