بمناسبة يوم الأرض، نظّم أبناء حركة الجهاد الإسلامي، حملة إعلامية ضخمة حملت وسم "التحرير قدر الأرض" شارك فيها أبناء فلسطين في الداخل والخارج، تعبيراً منهم عن التمسك بالأرض وايماناً منهم بالنصر الإلهي القادم، ويعرض هذا التقرير جانب من الصور المُستخدمة في الحملة.

وكالة مهر للأنباء_ عبادة عزت أمين: و يحيي الفلسطينيون في يوم 30/مارس من كل عام ذكرى "يوم الأرض" ليأكدوا للقاصي والدّاني أن فلسطين عقيدة وأن تحريرها واجبٌ ديني أخلاقيٌ إنساني وهو قاب قوسين او أدنى. 

وتعود أحداث هذا اليوم، لعام 1976، بعد استيلاء سلطات الاحتلال الإسرائيلي على آلاف الدونمات من أراضي الفلسطينيين داخل أراضي عام 48، وقد عم إضراب عام، ومسيرات من الجليل إلى النقب، واندلعت مواجهات أسفرت عن استشهاد ستة فلسطينيين، وإصابة واعتقال المئات.

أما الشرارة التي أشعلت الجماهير العربية ليوم الأرض، كانت بإقدام سلطات الاحتلال على الاستيلاء على نحو21 ألف دونم من أراضي عدد من القرى العربية في الجليل، ومنها عرابة، سخنين، دير حنا، وعرب السواعد، وغيرها في العام 1976؛ وذلك لتخصيصها لإقامة المزيد من المستوطنات، في نطاق خطة تهويد الجليل، وتفريغه من سكانه العرب، وهو ما أدى إلى إعلان الفلسطينيين في الداخل، وخصوصا المتضررين المباشرين، عن الإضراب العام في يوم الثلاثين من آذار.

وفي هذا اليوم أضربت مدن، وقرى الجليل، والمثلث إضرابا عاما، وحاول الاحتلال كسر الإضراب بالقوة، فأدى ذلك إلى صدام بين المواطنين، والقوات الاحتلال ، كانت أعنفها في قرى سخنين، وعرابة، ودير حنا.

وارتقى في تلك الأحداث مجموعة من الشهداء : خير أحمد ياسين، خديجة قاسم شواهنة، رجا حسين أبو ريا، خضر عيد محمود خلايلة، محسن حسن سيد طه، ورأفت علي زهدي.

ويعتقد الفلسطينيون أن إحياء "ذكرى يوم الأرض" ليس مجرد سرد أحداث تاريخية، بل هو معركة جديدة في حرب متصلة لاستعادة الحقوق الفلسطينية.

ومنذ العام 1976 أصبح يوم الأرض يوماً وطنياً في حياة الشعب الفلسطيني، داخل فلسطين، وخارجها، وفي هذه المناسبة تشهد تحركات شعبية فلسطينية عديدة تؤكد وحدة الشعب الفلسطيني، وحقه في أرضه، رغم شراسة الاحتلال وعنجهيته. 

المصدر: وكالة معا

/انتهى/ 

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 5 =