من أجواء حملة " التحرير قدرُ الأرض" التي أطلقها أحرار فلسطين في يوم الأرض

"الكبار يموتون والصغار ينسون"، جملةٌ اطلقها أول رئيس وزراء للكيان الصهيوني،" دافيد بن غوريون"، وتبنّاها أشهر وزراء خارجية أميركا في حقبة الحرب الباردة "دالاس"، وعلى نهجهما سار كثيرون من ساسة أوروبا وأميركا والعالم، وخاصة ممن يستظلون بظل واشنطن، ويدورون في فلكها، ويرقصون في عتمتها.

وكالة مهر للانباء _عبادة عزت امين: وبعد مرور أكثر من 70 عام على احتلال فلسطين وبعد هلاك بن غوريون ومن عوّّل على جملته، كشف الواقع أن الرياح جرَت بما لم يشتهي بن غورريون، وهاهم أبناء الشعب الفلسطيني يثبتون بطلان نظريتهم، ويثبتون عكسها. 

نعم لقد مات الكبار ولكن زرعوا بالصغار بذوراً لاتموت ولاترضى إلا أن تُسقى من تراب فلسطين وسَتُسقى عمّا قريب شاء من شاء وأبى من أبى. 

ويعرض هذا الشريط المصوّر جانب من المؤتمر التفاعلي الرقمي تحت عنون #التحريرقدرالأرض الذي أعدّته حركة الجهاد الإسلامي. 

فسلامٌ على الثابتين سلامُ على المرابطين سلامٌ على كل من قال للظالم إنّا لنا ربٌ عادل وإن وعدهُ حقّا. 

/انتهى/

رمز الخبر 1913103

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 7 =