تهدف أعمال الشغب الإقليمية الى الإيقاع بايران والاطاحة بها

وقال وزير الدفاع، امير حاتمي، ان العديد من أعمال الشغب في المنطقة تتمحور حول التغلب على إيران، لكن في النهاية ستفشل مؤامرة الأعداء الشريرة.

وأفادت وکالة مهر للأنباء، أن وزير الدفاع الايراني قال: "العديد من أعمال الشغب في المنطقة تتمحور حول التغلب على إيران ، لكن في النهاية ستفشل مؤامرة الأعداء الشريرة".

واضاف: "هذا العام رغم كل القيود والمخاطر رأينا تقدما كبيرا في الصناعات الدفاعية ".

وتابع: "هذا العام، بذلت الحكومة الأمريكية، بقيادة ترامب، قصارى جهدها لممارسة أقصى قدر من الضغط على الجمهورية الإسلامية الايرانية، لكنه في النهاية ازيح عن السلطة".

وشرح وزير الدفاع ان الاوضاع الدولية والاحداث الاقليمية ومنها؛ تغيير الحكومة في العراق، الاغتيال الجبان للجنرال الحاج قاسم سليماني والعالم النووي الايراني الدكتور فخري زاده، والتدخل الأجنبي في سوريا، والحرب الظالمة ضد الشعب اليمني المظلوم، وحرب قره باغ، وخلق اجواء مشحونة ضد إيران في أفغانستان، وتطبيع بعض الدول العربية للعلاقات مع العدو الصهيوني، وأخيراً الجهود الأمريكية لتمديد حظر الأسلحة على إيران؛ العديد من هذه الإجراءات تهدف للاطاحة بالجمهورية الاسلامية الايرانية، لكننا رأينا أنه في النهاية لم تفشل مؤامرة الأعداء فحسب بل اصبحت دول المنطقة ترفض التواجد الامريكي.

وعبر وزير الدفاع عن حجم صراع الأعداء مع الجمهورية الإسلامية قائلاً: "نشكر الله أننا تمكنا من تحقيق أهدافنا وأولوياتنا في جميع مجالات الدفاع".

وأضاف: "التوصية والمطلب الرئيسي هو محاولة كسب الحرب الاقتصادية والاستفادة القصوى من الأصول والموارد الإنتاجية لوزارة الدفاع العام المقبل.

/انتهى/

رمز الخبر 1912830

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 7 =