الرئيس روحاني : على بريطانيا ان تغير الانطباع التاريخي السلبي

أكد رئيس الجمهورية الاسلامية حسن روحاني لدى استقباله وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند ان الشعب الايراني لديه انطباع تاريخي سلبي تجاه التدخلات الاجنبية ويجب على الاطراف الاجنبية ان تعمل على تغيير هذا الانطباع.

وافادت وكالة مهر للأنباء ان الرئيس روحاني قال اثناء هذا اللقاء ان الاتفاق النووي بين ايران والدول الست هو مقدمة لاتخاذ خطوات افضل في العلاقات وان ايران تعتبر هذا الاتفاق بداية للتحرك نحو ايجاد اوضاع افضل في العلاقات الدولية والاقليمية.

 واشار رئيس الجمهورية الى اعادة فتح سفارتي ايران وبريطانيا في لندن وطهران وضرورة رفع مستوى العلاقات السياسية وتعزيز التعاون بين البلدين وقال: هناك مسؤولية اكبر تقع الان على عاتق المسؤولين في البلدين من اجل ايصال مستوى العلاقات الثنائية الى مستوى مقبول على اساس الثقة المتبادلة.

واضاف الرئيس روحاني ان الشعب الايراني لديه انطباع تاريخي ازاء تدخلات الاجانب وقال : رغم استحالة تغيير الانطباع التاريخي لشعب ما في وقت زمني قصير وبسرعة لكننا نعتقد انه يجب عدم البقاء في التاريخ بل التحرك عبر التطلع نحو الأمام.  

 وقال : ان التحرك يجب ان يؤدي الى تغيير الانطباع التاريخي للشعب بموازاة تحسين العلاقات.

من جانبه اعرب هاموند عن سروره من لقاء الرئيس روحاني مثمنا الاستقبال الحار الذي لقيه في ايران قائلا : ان العلاقات بين البلدين تشهد تحسنا بشكل مستمر وان الاتفاق النووي الاخير يسمح لنا ان نخطو خطوة نحو الأمام.

واضاف هاموند : ان الاتفاق بين ايران والدول الست يمكن ان يعيد بناء العلاقات الثقافية والتاريخية بين الشعب الايراني وبريطانيا ويجعل التعاون الثنائي عملانيا وان اعادة فتح سفارتي البلدين هي خطوة رمزية تؤدي الى الحوار المؤثر الذي يعيد الثقة بين البلدين ويعتبر فرصة لفهم مواقف البلدين بشكل افضل.

 واكد هاموند ضرورة تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين وقال : ان بريطانيا تريد تعزيزا شاملا لعلاقاتها مع ايران ونحن نعتقد بأننا نحتاج الى علاقات سياسية مستقرة من اجل هذه العلاقات الشاملة /انتهى/.  

رمز الخبر 1857122

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 0 =