التعاون الاستراتيجي بين الهند وايران يمكن أن يلعب دوراً خلاقاً في محاربة الإرهاب

صرح الأمين العام لمجمع تشخيص مصلحة النظام محسن رضائي إن التعاون الاستراتيجي الهندي الايراني يمكن إن يلعب دوراً مهماً وخلاقاً في محاربة الارهاب.

وأفادت وكالة مهر للأنباء إن الأمين العام لمجمع تشخيص مصلحة النظام محسن رضائي أشار خلال استقباله سفير الهند في طهران سايوراب كومار إلى المجالات الواسعة الموجودة لتعزيز العلاقات بين البلدين منوهاً إلى إن زيارة رئيس الوزراء الهندي نيرندرا مودي خطوة إيجابية في هذا المجال.

وأضاف محسن رضائي إن كلا البلدين عضو في حركة عدم الانحياز داعياً إلى إعادة النظر في العلاقات بين البلدين وتفعيل طرق التعاون الجديدة بين الهند وايران. 

وأشار الأمين العام لمجمع تشخيص مصلحة النظام إلى العلاقات التاريخية بين البلدين لافتاً إلى دعم الهند لطهران ايام الحرب المفروضة ودورها المهم في تلك المرحلة. 

وأوضح رضائي إن حجم التبادل التجاري بين طهران ونيودلهي يصل إلى 14 مليار دولار سنوياً، داعياً إلى رفع سقف التبادلات إلى 100 مليار دولار سنوياً. 

ونوه الأمين العام لمجمع تشخيص مصلحة النظام إلى إن ايران تدعو الهند إلى إعادة النظر في تصنيف ايران ضمن قائمة الدول الحساسة. 

وتطرق رضائي إلى التنظيمات الإرهابية التي تشوه اسم الاسلام لافتاً إلى إنهم باتوا يشكلون تهديداً جدياً لجميع سكان المنطقة ولاسيما المسلمين، مؤكداً على  إن التعاون الاستراتيجي الهندي الايراني يمكن إن يلعب دوراً مهماً وخلاقاً في محاربة الارهاب.

وأعرب بدوره السفير الهندي سايوراب كومار عن تقديره لجهود الطرف الايراني ومصرحاً إن الإرهاب أزمة حقيقة لكل المنطقة، ويجب محاربتها بتقوية الحوار ضد الإرهاب. 

وأضاف كومار إن بلاده ترغب في إحياء العلاقات مع طهران في المجال الاقتصادي والثقافي. /انتهى/.

رمز الخبر 1861359

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha