علوي: مصداقية أمريكا الدولية على المحك ولا يليق بإيران التفاوض مع ناكثي العهود

اعتبر وزير الأمن الايراني محمود علوي أن مصداقية أمريكا الدولية بعد الانسحاب من الاتفاق النووي اصبحت على المحك. وإيران لن تجرب المجرب ولا يليق بها التفاوض مع ناكثي العهود.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن  وزير الأمن الايراني محمود علوي اوضح في حال عاد ترامب إلى الاتفاق النووي لا ضمانة من انسحابه مرة ثانية والشعب الإيراني بناء على تجارب الماضية لا يثق بالتفاوض مع الحكومة الأمريكية.

وأشار إلى انه يتوهم من يظن ان الشعب سيتسلم والدليل على ذلك تجربة الاربعين العام الماضية والمقاومة في الحرب والتهديدات وفي ظل العقوبات، مضيفاً لا يتأمل ترامب من حصوله على تجاوب من الشعب الايراني من خلال ممارستة الضغط وفرض سلوك الخداع والاحتيال. منوهاً إلى ان أمريكا فقدت مصداقيتها دوليا بعد انسحابها من الاتفاق النووي.

وأكد علوي أن الشعب الإيراني سيقف بكل صمود امام التهديات وسيخرج حينها ترامب خالي الوفاض وان اعداء النظام سيتلقون ما لا يتوقعونه في حال قاموا بأي خطأ في حق إيران.

ونوه علوي أن ترامب يسعى من خلال زيادة الضغوطات على إيران والتصرف كالاطفال وفرض حرب نفسية، خلق فجوة بين الشعب ومسؤولين النظام.

واوضح انه ينبغي ان يعلم ان الشعب الإيراني المقاوم ليس ساذجاً ومتيقظا دائما كي لا يقع في فخ المؤامرات وسبل الاحتيال التي يحيكها المسؤولون الامريكيون.

ووجه علوي خطاباً الى ترامب قال فيه ان يبنغي على امريكا في حال عادت إلى الاتفاق النووي ان تتدفع جميع الخسائر التي تكبدتها بحق إيران بسبب نكثها للاتفاق، مؤكدا على انه لا يليق بالشعب الإيراني التفاوض مع ناكثي العهود. متسائلاً كيف يمكن الاعتماد بشخص يتصرف بأحادية ويرمي كل شي بعرض الحائط وينصرف من اتفاق متعدد الاطراف./انتهى/

رمز الخبر 1886514

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 2 =